خالد الأسعد

في ذكرى رحيل “عاشق زنوبيا”.. جروح أبنائه آثارها ما زالت محفورة

شام تايمز – كلير عكاوي “عرّاب تدمر يعود إلى محبوبته بعد أن قُطع رأسه فداء لكنوزها العظيمة”، من أجمل العبارات التي كتبت عن عالم الآثار …

أكمل القراءة »

تمثال تذكاري لـ “حارس تدمر الأمين”..

شام تايمز – متابعة تكريماً لذكرى عالم الأثار والباحث الشهيد “خالد الأسعد”، أو كما قيل عنه “حارس تدمر الأمين”، ولما قدمه من تضحيات لأثار سورية، …

أكمل القراءة »

حارس تدمر يعود إلى الصحراء مجدداً!

شام تايمز – كلير عكاوي “عّراب تدمر يعود إلى محبوبته بعد أن قُطع رأسه فداء لكنوزها العظيمة”، هذا ما كتبه الصحفي “آصف أحمد” عبر صفحته …

أكمل القراءة »

دائرة آثار حمص توضح حقيقة العثور على جثمان “خالد الأسعد”

شام تايمز – هزار سليمان – مارلين خرفان انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، خبراً مفاده العثور على رفات عالم الآثار خالد الأسعد …

أكمل القراءة »

الدراسات والأبحاث التي أجراها “خالد الأسعد”

نشر “خالد الأسعد” دراسات وأبحاث عديدة في مجال الآثار، وكان أول بحث له تحت اسم “مرحباً بك في تدمر” عام 1966، ثم نشر دراسة “قصر …

أكمل القراءة »

مشاركات “خالد الأسعد” في الأعمال الأثرية

شارك “خالد الأسعد” في معارض الآثار والندوات، والمؤتمرات العلمية، والندوات في إيطاليا، واليونان، والنمسا، والهند، وإيران، وبريطانيا. وفي عام 1988 عثر على منحوته حسناء تدمر …

أكمل القراءة »

المناصب التي شغلها “خالد الأسعد”

عمل “خالد الأسعد” رئيساً لدائرة الحفريات في المديرية العامة للآثار والمتاحف من عام 1961حتى عام 1963، ثم عُين مدير آثار تدمر في المديرية العامة للآثار …

أكمل القراءة »

“الأسعد” ومهمة حماية تدمر

تأثر “خالد الأسعد” بمقولة المفكر اليوناني “شيشرون”، التي تقول “من لايعرف التاريخ يبقى طفلاُ أبدا الدهر”، ومن هنا جاء اهتمامه بحماية المواقع الأثرية والحفاظ عليها …

أكمل القراءة »

عمل “خالد الأسعد”

بدء عالم الآثار السوري “خالد الأسعد” نشاطه السياسي، بإنتسابه لـ “حزب البعث العربي الإشتركي”، كأمين فرقة، وعضو قيادة شعبة، وأمين شعبة، ثم عضو في المؤتمر …

أكمل القراءة »

ميلاد عالم الآثار السوري “خالد الأسعد”

ولد عالم الآثار السوري “خالد الأسعد” في 1 كانون الثاني عام 1943، في مدينة دمر قرب معبد “بل” الأثري العابق بذكريات ملكة الشرق. درس المرحلة …

أكمل القراءة »