رسائل مطران المقاومة في المنفى

رفض المطران “كبوجي” الاعتراف بالمحكمة أصلاً لأنها محكمة احتلال، وأما النشاط العسكري فقال: إنه يعترف به لاطلاع شعبه على ما كان يقوم به، وفي النهاية صدر حكم بسجنه 12 عاماً.

أعلن “كبوجي” الإضراب عن الطعام عدة مرات وذلك احتجاجاً على منعه من القداس وحيازة كتاب الصلاة، وبدأ كتابة رسائل وتهريبها إلى شخصيات من بينهم صديقه الصحفي بجريدة النهار اللبنانية “رفيق شلالة”.

وأطل “شلالة” بنفسه من الوثائقي ليكشف أن المطران كتب له أنه على علم بمفاوضات بين الفاتيكان والكيان الصهيوني للإفراج عنه بشروط، وأنه يريد ضغطاً إعلامياً يفضي لإطلاق سراحه دون شرط.

أفرج عن المطران بعد أسر مدته ثلاث سنوات وثلاثة أشهر، ولكن الكيان الصهيوني فرضوا شروطهم في الاتفاق وهي: النفي إلى مكان بعيد عن فلسطين، والخضوع للإقامة الجبرية، وعدم العودة إلى لبنان أو سورية.

شاهد أيضاً

دراسة مطران المقاومة

كان المطران “كبوجي” في سنة 1962 رئيساً عاماً للرهبانة الباسيلية الشويرية، واختيرَ في سنة 1963 …

اترك تعليقاً