الفنانة “رانيا الحاج”: الشعب السوري محب للموسيقا والفرح.. و”الياس الرحباني” باقٍ قي ذاكرتهم

شام تايمز – لينا فرهودة

عبّرت الفنانة “رانيا الحاج” لـ “شام تايمز” عن سعادتها بالحضور المتواجد بأمسية “كان الزمان وكان”، مشيرةً إلى أنه رغم معرفتها بحب الشعب السوري للموسيقا والفرح إلا أنها لم تتوقع هذا العدد، معربةً عن إعجابها بالطريقة التي تفاعل بها الجمهور، مضيفةً: “تفاعل الجمهور مع الأغاني وترديده لها بحماس أثار إعجابي وأكد لي أن الجمهور حافظ لهذا التراث، وأن أغاني وألحان “الياس الرحباني” باقية في ذاكرتهم، وهذا ما أعطانا طاقة لنقدم كل ما لدينا وكل ما يليق بهذا التفاعل”.

وأكدت “الحاج” أن الوقوف والغناء على مسرح أوبرا دمشق هو فخر بالنسبة لها ومسؤولية، مستذكرة السيدة “فيروز” ومشاركاتها في هذا المكان، وأضافت: “يكفيني فخراً أن أقف في نفس المكان الذي احتضن السيدة “فيروز”، متمنيةً أن تكرر التجربة في سورية.

وأقامت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون بدمشق ووزارة السياحة، الثلاثاء 29 تشرين الثاني، أمسية “كان الزمان وكان” تكريماً لعطاء الراحل “الياس الرحباني”، بمشاركة الفنان “غسان الرحباني” وأوركسترا أورفيوس بقيادة المايسترو “أندريه معلولي”، على مسرح دار الأوبرا بدمشق، وبتنظيم من “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة.

الفنان “غسان الرحباني” هو ابن “الياس الرحباني”، موسيقار ومؤلف وملحن ومغني مُبدع، تمكّن بصوته الفريد وألحانه المميزة من اكتساب جمهور كبير من مختلف أنحاء العالم، وأطلق مع أخيه “جاد الرحباني” ألبوماً للأطفال من تأليف والدهما عام 1976 بعنوان “كلن عندن سيارات” وتبعته ألبومات بالعربية والانجليزية في السبعينيات والثمانينيات قبل أن ينشئ فرقة “وايلد هيز” عام 1981، ثم “غسان الرحباني غروب”، وأصدر 25 ألبوماً، 12 منها تحت اسم GRG، و6 تحت اسم “فور كاتس”، وله أكثر من 260 أغنية بالعربية والإنكليزية.

وخلال مسيرة الموسيقار “الياس الرحباني” الفنية الطويلة، قدّم العديد من الأغاني والمعزوفات، منها نحو ألفي أغنية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية لما يقارب من 25 فيلماً ومسلسلاً، وتعاون مع السيدة “فيروز” ومع الفنانة الراحلة “صباح”، وغنّى ألحانه نجوم آخرون مثل “ملحم بركات ووديع الصافي وماجدة الرومي”، ومن الجيل الأحدث غنّت ألحانه “جوليا بطرس وباسكال صقر”، بالإضافة لإنتاجه وتلحينه عدداً كبيراً من المسرحيات الغنائية، وصدر له ديوان شعري باسم “نافذة العمر” في منتصف التسعينيات.

أما أوركسترا “أورفيوس”، تأسست عام 2004 على يد المايسترو “أندريه معلولي” وتتألف من حوالي 30 موسيقياً محترفاً، وتعد من بين الفرق الاحترافية الموسيقية في سورية، حيث قدّمت الكثير من الحفلات بالعديد من المناطق السورية، فضلاً عن مشاركاتها خارج سورية.

وتنظم الأمسية التكريمية “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة، وبرعاية إعلامية من شبكة “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي، وإذاعة “نينار اف ام”، وبرعاية تقنية من شركة “الياس عيسى”، إضافةً إلى رعاية من صالة “آرت هاوس” ومطعم “galliard” وشركة “ella” للخدمات الإعلامية.

وتعد “شمس أكاديمي” مؤسسة مهتمة بتنمية وتطوير وتدريب الأطفال والشباب الموهوبين في المجالات الرياضية والثقافية، على أيدي مدربين مختصين أكاديميين، بالإضافة إلى أنها تختص بإقامة ورعاية عروض مسرحية وثقافية لأهم الفنانين المحليين والعرب.

كما تهتم المدرسة الوطنية السورية الخاصة بالنشاطات الثقافية والرياضية والاجتماعية إلى جانب النشاطات الفنية والنشاطات العلمية.

 

الراعي الإعلامي: “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي.

شاهد أيضاً

روسيا تبدأ عملية إنتاج ضخم للمسيرات تلبية لاحتياجات العملية العسكرية الخاصة

شام تايمز – متابعة أعلنت سلطات مقاطعة “بريموريه” الروسية أن شركة خاصة بإنتاج الطائرات المسيرة، …