أوبرا دمشق تقيم أمسية “كان الزمان وكان” بمشاركة الفنان “غسان الرحباني” وأوركسترا “أورفيوس” بقيادة “أندريه معلولي”

شام تايمز – لينا فرهودة

تكريماً لعطاء الراحل “الياس الرحباني” أقامت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون بدمشق ووزارة السياحة، الثلاثاء، أمسية “كان الزمان وكان”، بمشاركة الفنان “غسان الرحباني” وأوركسترا أورفيوس بقيادة المايسترو “أندريه معلولي”، على مسرح دار الأوبرا بدمشق، وبتنظيم من “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة.

مشهدٌ موسيقيٌ ساحر، رسم لوحة فنيّة نُسجت خيوطها بأغاني من كلمات وألحان الموسيقار الغائب جسداً والحاضر في الذاكرة “الياس الرحباني”، ومن خلال قصة حب ركبنا قطار الزمن عائدين لإحياء تراث استولى على جزء من طفولتنا وصباحاتنا، وفي ليلة من “كان الزمان وكان” أُشهرت سيوف الإبداع معلنةً نصر الفن على جهل الكلمة، ومعيدةً للموسيقا ألقها ومكانتها.

انسجامٌ بين الموسيقا والأداء منذ بداية الأمسية إلى نهايتها، بمشاركة الفنان “غسان الرحباني” الذي حمل رسالة والده بأمانة ليوثق ألحانه وأغانيه في ذاكرة الأجيال ويحيي مسامع الآذان المتعطشة لأصالة تلك الأعمال، وبمشاركة أوركسترا “أورفيوس” بقيادة من المايسترو “أندريه معلولي” الذي أضاف لمسته الخاصة وأكمل سحر اللوحة، كما شارك بالحفل الفنان “جيلبير جلخ” والفنانة “رانيا الحاج” حيث جمعا بين الصوت الدافئ والحضور القوي وأضافا لهذا التراث قدسيّته، واختتم الحفل بأغنية “مجدك باقي” من كتابة وألحان الموسيقار “الياس لرحباني”.

وحضر الأمسية وزيرة الثقافة الدكتورة “لبانة مشوّح” ووزير التربية الدكتور “دارم الطباع”، والعديد من الفنانين والموسيقيين السوريين، منهم الفنانة “ليندا بيطار” والمايسترو “عدنان فتح الله”، إضافةً إلى العديد من الوسائل الإعلامية.

الفنان “غسان الرحباني” هو ابن “الياس الرحباني”، موسيقار ومؤلف وملحن ومغني مُبدع، تمكّن بصوته الفريد وألحانه المميزة من اكتساب جمهور كبير من مختلف أنحاء العالم، وأطلق مع أخيه “جاد الرحباني” ألبوماً للأطفال من تأليف والدهما عام 1976 بعنوان “كلن عندن سيارات” وتبعته ألبومات بالعربية والانجليزية في السبعينيات والثمانينيات قبل أن ينشئ فرقة “وايلد هيز” عام 1981، ثم “غسان الرحباني غروب”، وأصدر 25 ألبوماً، 12 منها تحت اسم GRG، و6 تحت اسم “فور كاتس”، وله أكثر من 260 أغنية بالعربية والإنكليزية.

وخلال مسيرة الموسيقار “الياس الرحباني” الفنية الطويلة، قدّم العديد من الأغاني والمعزوفات، منها نحو ألفي أغنية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية لما يقارب من 25 فيلماً ومسلسلاً، وتعاون مع السيدة “فيروز” ومع الفنانة الراحلة “صباح”، وغنّى ألحانه نجوم آخرون مثل “ملحم بركات ووديع الصافي وماجدة الرومي”، ومن الجيل الأحدث غنّت ألحانه “جوليا بطرس وباسكال صقر”، بالإضافة لإنتاجه وتلحينه عدداً كبيراً من المسرحيات الغنائية، وصدر له ديوان شعري باسم “نافذة العمر” في منتصف التسعينيات.

أما أوركسترا “أورفيوس”، تأسست عام 2004 على يد المايسترو “أندريه معلولي” وتتألف من حوالي 30 موسيقياً محترفاً، وتعد من بين الفرق الاحترافية الموسيقية في سورية، حيث قدّمت الكثير من الحفلات بالعديد من المناطق السورية، فضلاً عن مشاركاتها خارج سورية.

وتنظم الأمسية التكريمية “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة، وبرعاية إعلامية من شبكة “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي، وإذاعة “نينار اف ام”، وبرعاية تقنية من شركة “الياس عيسى”، إضافةً إلى رعاية من صالة “آرت هاوس” ومطعم “galliard” وشركة “ella” للخدمات الإعلامية.

وتعد “شمس أكاديمي” مؤسسة مهتمة بتنمية وتطوير وتدريب الأطفال والشباب الموهوبين في المجالات الرياضية والثقافية، على أيدي مدربين مختصين أكاديميين، بالإضافة إلى أنها تختص بإقامة ورعاية عروض مسرحية وثقافية لأهم الفنانين المحليين والعرب.

كما تهتم المدرسة الوطنية السورية الخاصة بالنشاطات الثقافية والرياضية والاجتماعية إلى جانب النشاطات الفنية والنشاطات العلمية.

 

الراعي الإعلامي: “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي.

شاهد أيضاً

مقتل 28 شخصاً جراء هجومين مسلحين في بوركينا فاسو

شام تايمز – متابعة أعلن جيش بوركينا فاسو مقتل 28 شخصا، جراء هجومين مسلحين منفصلين …