حديث عن قمة بالمغرب تجمع الدول الموقعة على اتفاقيات التطبيع مع العدو الإسرائيلي

شام تايمز – متابعة

أفادت تقارير إعلامية بأن رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، يائير لابيد، من المتوقع أن يزور المغرب في الأسابيع المقبلة للتحضير لقمة مع الدول العربية الموقعة على اتفاقيات “إبراهام” بمناسبة ذكراها الثانية.

ونُقلت صحيفة “إسرائيل هايوم” العبرية، هذا الخبر عن مصادر دبلوماسية، مشيرةً إلى أن رئيس وزراء العدو يستعد لزيارة المغرب قبيل الانتخابات، وذلك للتحضير “لعقد مؤتمر بين رؤساء الدول التي وقعت اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل”.

وفيما رفض مصدر مسؤول في خارجية العدو الإسرائيلي التعليق على النبأ، أكدت الصحيفة وجود “تحضير على أعلى مستوى من أجل عقد قمة تجمع الدول المشاركة في مخطط السلام”.

وأوضحت المطبوعة في هذا السياق أن “المؤتمر يأتي بمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب، برعاية الولايات المتحدة الأميركية”،

كما ذُكر أن “المؤتمر الذي تخطط له إسرائيل سيكون مختلفاً عن منتدى النقب، الذي نظمته (تل أبيب) منذ أشهر عديدة والذي انعقد على مستوى وزراء الخارجية فقط”، وأنه سيكون على أعلى مستوى.

يشار إلى أن هذه الزيارة المحتملة للمغرب تأتي “بعد أيام قليلة من زيارة كل من جدعون سار، نائب رئيس الوزراء ووزير العدل، وعيساوي فريج، وزير التعاون الإقليمي، وأفيف كوخافي، رئيس أركان جيش العدو الإسرائيلي، ويعقوب شبتاي، المفتش العام لشرطة إسرائيل”.

وبحسب صحيفة “هسبريس”، كان ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قد تلقى “دعوة لزيارة كيان الاحتلال في شهر سبتمبر المقبل، بينما يسابق المسؤولون الصهاينة الزمن لتنظيم واحد من حدثين قبل انتخابات الكنيست الإسرائيلي”.

وعبّر الوزير المغربي بوريطة أثناء حديثه في قمة النقب، عن رغبة المغرب في احتضان حدث مماثل بقوله: “أتمنى أن نرى بعضنا البعض مرة أخرى في صحراء أخرى؛ ولكن مع نفس الروح”.

 

 

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

العراق.. نصب “عقب سيجارة” يشعل الشارع ويثير جدلاً واسعاً

شام تايمز – متابعة فجر نصب “عقب السيجارة” في وسط مدينة الديوانية جنوبي العراق، انقساماً …

اترك تعليقاً