بتوجيه من الرئيس الأسد إنقاذ خمسة عشر بحاراً سورياً على سواحل الهند

شام تايمز – متابعة 

انتهت أزمة البحارة السوريين الذين كانوا على متن السفينة “ميرال برنسس” الحاملة لعلم دولة بيلز، والتي تعرضت لخطر الغرق قبالة السواحل الهندية، وفقاً لما أفاد به المدير العام للموانئ “سامر قبرصلي”.

وبين “قبرصلي” في تصريح خاص لصحيفة “الوطن” السورية، أنه بتوجيه من الرئيس “بشار الأسد” تابع وزير النقل الموضوع مع وزارة الخارجية، التي نسقت مع سفارتنا في الهند لإنقاذ حياة البحارة السوريين الخمسة عشر، وكان هناك تعاون من الجهات الرسمية الهندية في الاستجابة لطلب إنقاذ البحارة الخمسة عشر الذين كانوا على متن السفينة، وجميع البحارة الآن بصحة جيدة، وستتم إعادتهم إلى القطر وفقاً للأنظمة والقوانين المعمول بها.

وأضاف أن المديرية العامة للموانئ تعمل بالتعاون مع نقابة البحارة التي أطلقت بقرار من وزير النقل، هذه النقابة قيد التفعيل في الوقت الحالي للمحافظة على حقوق البحارة وتطوير وتحسين أوضاعهم بمختلف رتبهم وفئاتهم ودفعهم لتقديم المزيد من الخطوات النوعية في العمل البحري.

وأشار قبرصلي إلى أن السفينة المذكورة لا تحمل العلم السوري كما أنها غير موجودة في مياهنا الإقليمية، ولو كانت في مياهنا الإقليمية لتم تطبيق القانون الدولي في هذا الجانب والذي ينص على تقديم المساعدة والإنقاذ لأي سفينة تطلب الاستغاثة من أقرب الدول إلى هذه السفينة، ونحن لا نعرف سبب عدم مساعدة هذه السفينة لأن الأمر لا يعنينا قانونياً، وما كان يهمنا هو إنقاذ البحارة السوريين، واستطاعت بعثتنا في الهند وبفضل تعاون الحكومة الهندية مشكورة في هذا الجانب إنقاذ البحارة.

وأضاف المدير العام أنه تم التواصل مع أهالي البعض من البحارة السوريين وطمأنتهم على أبنائهم، موضحاً أن البحارة الخمسة عشر منهم من هو مسجل لدينا لأنه حاصل على شهادة سورية، ومنهم غير مسجل ويعمل بشهادة دولة أخرى، لكن تم التحرك لإنقاذهم لكونهم سوريين وتوجهوا بنداء استغاثة للدولة السورية.

وأضاف المدير العام أنه يتم الآن العمل على منح الراغبين من البحارة شهادات ورخص عمل من سورية، وكذلك يتم استبدال الشهادة غير السورية بشهادة سورية.

وأوضح قبرصلي أن مديرية التفتيش البحري هي مديرية مسؤولة عن منح دفاتر البحارة وشهادات الخدمات البحرية وتذاكر العمل على مد السفن ضمن المياه الإقليمية إضافة إلى تدقيق ومنح الشهادات للسفن التي تحمل العلم السوري والإشراف على عملها ومنح الشهادات الصحية للملاحين إضافة إلى شهادات الأهلية والكفاءة لجميع العاملين على متن السفن وهي تضم دوائر العمل والمهن البحرية ودائرة التأهيل البحري ودائرة السفن الكبيرة ودائرة السفن الصغيرة، وقد بلغ عدد دفاتر البحارة الممنوحة منذ عام 2019 حتى تاريخه 28494 دفتراً للبحارة السوريين بغض النظر عن السفن التي يعملون عليها.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

حظر الذهب الروسي.. هل تنشأ سوق موازية للمعدن الأصفر عالمياً؟

شام تايمز – متابعة  فتح قرار مجموعة السبع حظر العقود الجديدة للذهب الروسي، الباب، أمام …

اترك تعليقاً