مورينيو يعترف: فلسفة برشلونة حددت ملامحي كمدرب

اعترف البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب توتنهام الإنجليزي، أن برشلونة كان له تأثير كبير في صناعته كمدرب ببداية مشواره الإداري مع كرة القدم.

ودرب مورينيو خلال مشواره المهني عددا من أكبر أندية القارة العجوز، وقاد معظمها لحصد الألقاب محليا وأوروبيا، وكانت أبرز محطاته التدريبية في إسبانيا، حين قاد ريال مدريد.

وعمل البرتغالي قبلها في بدايات مشواره مع الغريم التقليدي للريال، برشلونة، حيث كان ضمن الجهاز الفني لمدربين كبار مثل لويس فان جال وبوبي روبسون.

ونقلت صحيفة “سبورت” الكتالونية، عن مورينيو قوله: “خلال الفترة التي قضيتها في برشلونة تعلمت الكثير، وعايشت خلالها مزيجا من الأشياء كان له تأثير في بداية حياتي مع كرة القدم”.

أوقف مورينيو مسيرته كلاعب كرة قدم لأنه لم يتمكن من تحقيق النجاح المطلوب، قبل أن يعمل مع المدرب بوبي روبسون كمترجم، حيث كان الأخير يدرب نادي سبورتنغ لشبونة، ومن ثم انتقل معه إلى نادي بورتو عام 1993، إذ وثق بوبي بأفكاره في وقت كان هو بدوره يتعلم من المدرب الإنجليزي، قبل أن يتبعه إلى برشلونة عام 1996.

ورحل روبسون بعد ذلك عن نادي برشلونة وبقي مورينيو ليعمل مع المدرب الهولندي، لويس فان جال، قبل أن يصبح هو نفسه (مورينيو) مدربا للفريق الرديف في البرسا.

وتابع مورينيو القول: “في بداية مشواري تعلمت الكثير، من خلال العمل مع اثنين من أفضل المدربين في تاريخ كرة القدم، ومن أفضل مدربي العالم حينذاك، هما فان جال وروبسون، كما عاصرت جيلا من أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم، والدوري الإسباني على مر تاريخه، وضم نجوما مثل البلغاري ستويتشكوف، والبرتغالي لويس فيغو، والبرازيلي رونالدو، وغيرهم”.

وأضاف مورينيو: “برشلونة ناد لديه فلسفة جميلة في لعب كرة القدم، وفي العمل داخل النادي، وكذلك في المنافسة، وقد كنت قريبا من كل ذلك، وتعلمت الكثير”.

شاهد أيضاً

رياضي مصري يحقق 17 رقما قياسيا بموسوعة غينيس للأرقام القياسية

عبر الرياضي المصري محمود أيوب عن مدى سعادته بكسر 17 رقما قياسيا بموسوعة غينيس للأرقام …

اترك تعليقاً