“TIME100” تجمع بوتين وزيلينسكي بقائمة الشخصيات الأكثر تأثيراً في العالم

شام تايمز – متابعة

نشرت مجلة “تايم” الأميركية قائمتها لعام 2022 لأكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم، والتي تضمنت رؤساء دول، وقادة سياسيين، وفنانين ورواداً ومبدعين وأيقونات عالمية.

وصنفت المجلة الأميركية في قائمتها السنوية الرئيس الأوكراني “فلاديمير زيلينسكي” من بين أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم، وإلى جانب الرئيس الأوكراني، صنفت المجلة غريمه الروسي “فلاديمير بوتين” الذي قالت المجلة عنه إنه “بالنسبة للجميع من قادة العالم إلى الناس العاديين كان جيداً بشكل خاص في هذا الأمر في تعليم 2022”.

وحاز اختيار “بوتين” و”زيلينسكي” اللذان يخوضان حرباً منذ أشهر على اهتمام الصحافة العالمية، وقالت المجلة: إن “زيلينسكي وبوتين هما قطبا القائمة”.

كما وضمت القائمة الرئيس الصيني “شي جين بينغ” الذي قالت المجلة إنه كان له تأثير عميق داخلياً وعالمياً منذ وصوله إلى السلطة أميناً عاماً للحزب الشيوعي عام 2012، وهو ما تلاه سريعاً توليه منصب الرئيس.

وذكرت المجلة الأميركية أن أسهل طريقه لوصف تأثيره هي تحديد الأشياء التي أنجزها، من بينها إطلاق مبادرة الحزام والطريق، وشن حملة على الفساد، فضلًا عن تطبيق سياسة “صفر كوفيد” التي نجحت في تقليص انتشار المرض داخلياً.

وقالت المجلة عن رئيسة المفوضية الأوروبية “أورسولا فون دير لاين” التي ضمتها القائمة، إنها تنجز المهام بفاعلية وهدوء، لافتة إلى أهمية تلك المهارات.

وبحسب المجلة فالمسؤولة الأوروبية ساعدت في الحفاظ على قوة الرابطة العابرة للأطلسي خلال السنوات الصعبة عندما كانت وزيرة الدفاع في ألمانيا، وكان دعمها بمثابة عامل أساسي مع تعزيز حلف شمال الأطلسي “الناتو” بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014.

وجاء الرئيس الأميركي “جو بايدن” بقائمة المجلة لأكثر 100 شخصية مؤثرة حول العالم، حيث قالت “تايم” إنه خلال أول 16 شهراً له بمنصبه فعل بالضبط ما قال إنه سيفعله إذا تم انتخابه، بحسب قولها.

كما ضمت المجلة في قائمتها رئيس كوريا الجنوبية الجديد “يون سوك يول” قائلةً إنه “مصر على مواجهة التحدي المتمثل في التوترات المتزايدة في شبه الجزيرة الكورية، والمخاوف من أن كوريا الشمالية ربما تستعد لاستئناف التجارب النووية”.

وكان من بين الأسماء غير السياسية التي أوردتها المجلة الأميركية ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة لعام 2022، الممثلة الأميركية “زوي كرافيتز” ومواطنتها “سارة جيسيكا باركر” و”ميلا كونيس”.

أما في فئة المبدعين فجاءت عدة أسماء من بينها: المغنية الأميركية “زيندايا” وفي فئة العمالقة: “تيم كوك” الرئيس التنفيذي لشركة أبل.

وعن فئة الأيقونات جاء الممثل الكندي المولود في بيروت “كيانو ريفز”، والمغنية وكاتبة الأغاني الإنكليزية “أديل” والناشطة الحقوقية الأفغانية “هدى خاموش”.

وشخصية العام هو تقليد يظهر في عدد سنوي لمجلة التايم الأميركية، إذ يعرض ملف تعريفي لشخص أو مجموعة أو فكرة، وما فعلته أكثر من غيرها للتأثير على “أحداث العام” ويحتوي العدد أيضاً على استطلاع للقراء حول من يرغبون بتسميته كشخصية للعام، لكن هذا الاستطلاع ليس له أي تأثير على تحديد واختيار الشخصية.

 وفي كل سنة تجتمع هيئة تحرير المجلة لوضع الترشيحات لهذا الاختيار، من ثم يتم نقاشها على ضوء الأحداث العالمية في السنة المحددة وكيف تركت كل شخصية مرشحة بصمتها في صياغة الأحداث، وفي السنوات الأخيرة بدأت المجلة باختيار شخصيات وجماعات وفرق في مجالات أوسع كالاقتصاد والفن والرياضة والخدمة العامة وغيرها ممن لديهم رؤية ويؤثرون على الملايين من البشر.

 

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

حظر الذهب الروسي.. هل تنشأ سوق موازية للمعدن الأصفر عالمياً؟

شام تايمز – متابعة  فتح قرار مجموعة السبع حظر العقود الجديدة للذهب الروسي، الباب، أمام …

اترك تعليقاً