فيورنتينا يعود إلى السباق الأوروبي بفوزه على روما في الكالتشيو

فرض فيورنتينا نفسه منافساً جدياً على مركز أوروبي بعودته إلى الانتصارات اثر فوزه على ضيفه روما 2-صفر أمس الاثنين، في ختام منافسات المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وحسم فيورنتينا النتيجة لصالحه في غضون 11 دقيقة على بداية الشوط الأوّل بهدفي مهاجمه الأرجنتيني نيكولاس غونزاليس (5 من ركلة جزاء) ووسطه جاكومو بونافنتورا (11).
واحتدم الصراع على مركز أوروبي بين فيورنتينا الذي تقدم للمركز السابع مع 59 نقطة متساوياً مع روما في المركز السادس المؤهل إلى تصفيات مسابقة “كونفرنس ليغ” وأتالانتا الثامن، علماً أن هذا الثلاثي يتأخر بفارق 3 نقاط عن لاتسيو صاحب المركز الخامس المؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” قبل مرحلتين من النهاية.
وبهذا الفوز، وضع “لا فيولا” حداً لسلسلة من 5 هزائم متتالية أمام روما في الدوري، حيث يعود فوزه الأخير إلى 7 أبريل 2018 بنتيجة 2-صفر.
كما عاد فيورنتينا إلى سكة الانتصارات إذ بعد خروجه من نصف نهائي الكأس أمام يوفنتوس (خسر صفر-3 باجمالي المباراتين)، تعرض لثلاث هزائم توالياً في “سيري أ” أمام كل من ساليرنيتانا 1-2 وأودينيزي صفر-4 وميلان صفر-1، بعدما كان حقق سلسلة من 6 مباريات من دون هزيمة في الدوري (4 انتصارات مقابل تعادلين).
من ناحيته، يستعد روما لخوض نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” أمام فينورد روتردام الهولندي في 25 الشهر الحالي في العاصمة الألبانية تيرانا، على وقع عدم فوزه في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري اذ خسر مرتين وتعادل مثلهما.
ولم يكد الحكم يطلق صافرة البداية على ملعب “أرتيميو فرانكي”، حتى عاد إلى حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” لاحتساب ركلة جزاء على روما بعد خطأ من مدافعه الهولندي ريك كارسدورب على غونزاليس داخل منطقة الجزاء، انبرى لها الأرجنتيني وسددها على يسار الحارس المخضرم البرتغالي روي باتريشيو الذي ارتمى للجهة المعاكسة (5).
وهو الهدف الخامس لغونزاليس في الـ “سيري أ” هذا الموسم.
ووجه صاحب الأرض صفعة ثانية لضيفه بمضاعفته النتيجة بعدما استفاد بونافنتورا من تمريرة لورنتسو فينوتي ليجد نفسه في الجهة اليمنى داخل منطقة الجزاء فتخلص من المدافع البولندي نيكولا زاليفسكي وسدد كرة أرضيه في المرمى (11)، قبل أن يعاود زيارة الشباك إلاّ أن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل على قائد “فيولا” كريستيانو بيراغي (24).
مع بداية الشوط الثاني، زج البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب روما بنيكولو زانيولو بدلاً من مواطنه سيرجيو أوليفييرا، في حين حاول المهاجم الانكليزي تامي ابراهام إعادة فريق العاصمة إلى أجواء اللقاء برأسية مرت بجانب القائم الايسر للحارس بييترو تيراتشانو (54)، قبل أن يتدخل بعد دقيقتين حارس روما لابعاد تسديدة الدولي المغربي سفيان أمرابط.
وبرغم محاولات مورينيو تنشيط فريقه باجراء المزيد من التغييرات، إلا أن التعب بدا واضحاً على لاعبيه ليحافظ فيورنتينا على فوزه والنقاط الثلاث.

شاهد أيضاً

باريس سان جيرمان يعلن رحيل دي ماريا

أعلن باريس سان جيرمان بطل دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم أن لاعبه أنخيل دي …

اترك تعليقاً