الفلكيون يكتشفون مزيجا من الماء والأمونيا في الغلاف الغازي للمشتري

كان الفلكيون على مدى أعوام يعتقدون أن الغلاف الغازي للمشتري خال تقريبا من الماء السائل والأمونيا.

لكن آراءهم بدأت تتغير بعد وصول مسبار “غاليليو” إلى المشتري في ديسمبر عام 1995

ولم يكتشف المسبار أولا في الغلاف الغازي للمشتري أية آثار للماء أو الأمونيا. لكن كثافتهما بدأت في الارتفاع السريع بقدر نزول المسبار إلى أعماق سحب الغلاف الغازي.

ولم يتمكن المسبار من إتمام قياساته لتحطمه بتأثير ضغط الغلاف الغازي بعد قطع مسافة 156 كيلومترا داخل السحب.

وعلى كل حال فإن المسبار فاجأ العلماء بعجزه عن اكتشاف الماء في الطبقات العليا للغلاف الغازي واكتشافه في الطبقات الكثيفة للعملاق الغازي.

فيما اكتشفت التلسكوبات البصرية واللاسلكية فيما بعد كميات كبيرة من الماء في الغلاف الغازي للمشتري.

ثم اكتشف مسبار جونو” الأمريكي في أكتوبر الماضي أن الطبقات الكثيفة القريبة من سطح المشتري لغلافه الغازي تشهد دائما عواصف رعدية وصواعق قوية وتساقط الأمطار. ولم يجد العلماء أولا تفسيرا مقنعا لتلك الظاهرة الطبيعية التي تقضي بوجود الماء السائل، إذ أن من المستحيل أن تحدث في ظروف درجة الحرارة المنخفضة.

وأعد العلماء نماذج كمبيوترية لما حدث فتوصلوا إلى استنتاج مفاده بأن مزيجا من الماء والأمونيا يمكن أن يتسبب في حدوث تلك العواصف وتساقط الأمطار، مع العلم أن الماء لا يتجمد في المزيج المذكور حتى عند انخفاض درجة الحرارة إلى 100 درجة مئوية تحت الصفر.

شاهد أيضاً

شابة مصرية تقدم على الانتحار بسبب ابن عمها

شام تايمز – متابعة صدمت شابة مصرية تدعى “علياء عامر” المصريين بتدوينة مأساوية على موقع …

اترك تعليقاً