قائمة من 15 سلعة تحت رحمة صراع روسيا أوكرانيا

شام تايمز – متابعة

في ظل تسارع أزمة روسيا أوكرانيا وما قد يترتب عليها من تعقيدات عالمية، فإن ثمة سلع رئيسية ستكون تحت الضغط حال تطور الأحداث لصدام عسكري.

وعلى رأس هذه السلع سيكون النفط والغاز والقمح وأيضا البلاديوم، والتي شهدت جميعاً ارتفاعات كبيرة في الأسعار خلال الفترة الماضية.

وصباح الخميس، سجل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.50 دولار بما يعادل 2.7% إلى 91.16 دولار للبرميل بحلول الساعة 00.58 بتوقيت غرينتش، بعد أن أغلق على زيادة 1.7% في الجلسة السابقة، فيما سجل سعر خام برنت نحو 92.38 دولار بعد أن أنهى تعاملات اليوم السابق على ارتفاع 1.6%.

ومن بين الأسواق المتوقع لها أن تشهد تقلبات عنيفة في حال وصلت الأزمة إلى نزاع عسكري سيكون سوق الغاز، ويوم الإثنين الماضي، قفزت العقود الآجلة للغاز في أوروبا، بنسبة 13.7% فوق مستوى 1000 دولار لكل ألف متر مكعب.

وتأثرت أسعار الغاز بما أعلنته الولايات المتحدة من أن روسيا قد تغزو أوكرانيا قريباً أو تحاول إثارة الصراع داخل حدودها.

وأظهرت التداولات أن سعر العقود الآجلة لشهر أذار في مركز TTF في هولندا ارتفع إلى مستوى 1031.8 دولار لكل ألف متر مكعب.

وترسل روسيا ما يقدر بنحو 230 مليون متر مكعب من الغاز إلى أوروبا كل يوم، ويذهب حوالي ثلثها غرباً عبر أوكرانيا.

وينقسم الخبراء حول ما إذا كان من المرجح أن تعطل روسيا جميع صادرات الغاز إلى أوروبا، أو تلك التي تعتمد فقط على أنابيب الغاز الأوكرانية.

ومن المتوقع أن تعصف الأزمة بأسعار القمح في ظل هيمنة روسيا وأوكرانيا على ما يزيد عن 62 مليون طن من صادرات القمح العالمية موزعة بين صادرات روسيا من القمح المقدرة بنحو 44 مليون طن، وصادرات أوكرانيا من القمح 18.1 مليون طن.

وخوفاً من قطع أو نقص الإمدادات فإن مشتري القمح في جنوب شرق آسيا، استفساراتهم عن القمح الأسترالي في الأسابيع الأخيرة، في ظل التوترات القائمة بين موسكو والغرب بشأن أوكرانيا، وتعتمد مطاحن الدقيق في إندونيسيا، وهي ثاني أكبر مستورد للقمح في العالم بعد مصر، عادةً على محصول جديد من البحر الأسود، خاصة القمح الأوكراني بنسبة 11.5%، لشحنات النصف الثاني من العام، لتلبية الطلب.

وعلى وقع الأزمة، سجل مؤشر “ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس”، للقمح الأبيض الممتاز الأسترالي ارتفاعًا ثابتًا منذ 24 كانون الثاني، حيث تم تقييم المؤشر على ارتفاع 6.50 دولار/طن متري في اليوم، عند 350 دولارًا للطن المتري عند الإغلاق الآسيوي في 16 شباط.

وتقترب صادرات روسيا من البلاديوم من 50% من الإنتاج العالمي ما يجعل المعدن منكشفاً بشدّة على مخاطر التخفيضات المؤقتة في الإمدادات الروسية، إذا تصاعد الصراع مع أوكرانيا، وفقا لما قاله المحلل لدى بنك “ساكسو”، “أولي هانسن”.

ومع تزايد حدة التهديدات بين الطرفين فإن أسعار البلاديوم الذي يستخدم في صناعة السيارات ارتفعت إلى 2310,31 دولار للأوقية، ليصل إلى أعلى مستوياته في 5 أشهر تقريباً في نهاية شهر كانون الثاني الماضي.

لكن قوضت أنباء بأن بعض القوات الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا تعود إلى قواعدها الطلب ارتفاع الأسعار، حيث تراجع البلاديوم إلى 2246.60 دولار للأوقية.

وفيما يلي قائمة بـ11 سلعة أخرى مرشحة للتأثر بسبب هيمنة روسيا وأوكرانيا عليها:

اليورانيوم
التيتانيوم
المنجنيز
خام الحديد
الزئبق
الفحم
زيت عباد الشمس
الشعير
الذرة
البطاطس
الأمونيا

عن Chamtimes Admin

شاهد أيضاً

“ماهر رمضان”: عرض “السلام” هو خطوة مهمة نحو تنمية الذائقة الفنية للمجتمع السوري

شام تايمز – جود دقماق أكد “ماهر رمضان” المدير التنفيذي لشركة “ميار” الدولية للإنتاج والتوزيع …