انتهاء المحادثات الأمنية “الروسية – الأمريكية” وتفاؤلٌ متبادل حولها

شام تايمز – متابعة

أنهت روسيا والولايات المتحدة مفاوضاتهما حول ملف الضمانات الأمنية، والتي دامت أكثر من سبع ساعات في جنيف خلف الأبواب المغلقة، حيث ترأس الوفد الروسي كل من نائب وزير الخارجية “سيرغى ريابكوف” ونائب وزير الدفاع “ألكسندر فومين”، فيما ترأست الوفد الأمريكي نائبة وزير الخارجية “ويندى شيرمان”.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغى ريابكوف” الذي ترأس وفد بلاده، في مؤتمر صحفي في ختام المفاوضات، أن روسيا دعت الولايات المتحدة إلى إبداء أقصى ما يمكن من المسؤولية في الظرف الراهن، وأكدت لها عدم جواز التقليل من أهمية الأخطار المرتبطة باحتمال ازدياد المجابهة، وفقاً لوكالة “سبوتنيك”.

واعتبر “ريابكوف” أن الحديث مع الجانب الأمريكي كان معقداً ومهنياً جداً وعميقاً وملموساً، دون أي محاولات لتزيين الأمور والالتفاف حول الزوايا الحادة، مشيراً إلى أن المسائل الأساسية لم تحسم بعد وأن روسيا لا ترى من الجانب الأمريكي إدراك حتمية حلها بما يرضيها.

وحول عدم انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى حلف “الناتو”، أكد “ريابكوف” أنه أمرٌ حتمي ومسألة تتعلق بالأمن القومي لروسيا، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تعلن أنه لا ينبغي أن يكون لدى روسيا أو أي دولة أخرى أي اعتراضات على مثل هذه القضايا، مؤكداً أن هذه مسألة ذات أهمية قصوى بالنسبة لبلاده وأنه من المهم جداً ألا تصبح أوكرانيا أبداً جزءاً من “الناتو”.

وأكد “ريابكوف” عدم وجود أي خطط لدى بلاده لمهاجمة أوكرانيا وأن سيناريو التصعيد غير وارد لديها، مشدداً على أنه لا يمكن القيام بذلك وأنه يتم تنفيذ جميع تدابير التدريب القتالي للقوات وقوى الجيش داخل الأراضي الروسية، معتبراً أنه ليس هناك سبب للخوف من سيناريو التصعيد في هذا الصدد.

وكشف نائب وزير الخارجية الروسي أنه لم يتم إحراز تقدم في قضية تقديم ضمانات بعدم توسيع “الناتو”، مؤكداً أن حل القضايا الأمنية المتبقية يعتمد على ما إذا كان هناك تقدم في قضية عدم توسيع الحلف.

بدورها، صرحت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي “ويندي شيرمان” أن الولايات المتحدة أكدت خلال المفاوضات رفضها إغلاق أبواب “الناتو” أمام أي دولة تريد الانضمام إلى الحلف، مشيرةً إلى اتفاق كلا الطرفين على ضرورة منع حرب نووية.

وأشارت “شيرمان” إلى أن وفدها عرض خلال المفاوضات مجموعة أفكار، يمكن للبلدين اتخاذ إجراءات متبادلة بشأنها تستجيب لمصالحهما الأمنية وتعزز الاستقرار الاستراتيجي، لافتةً إلى أنها ناقشت مع الوفد الروسي اتخاذ خطوات متبادلة لخفض التصعيد، تتعلق بنشر المنظومات الصاروخية في إطار معاهدة الحد من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وعقدت روسيا والولايات المتحدة مشاورات في جنيف حول مقترحات موسكو بشأن الضمانات الأمنية، وبعد ذلك سيعقد اجتماع لمجلس روسيا و”الناتو” في بروكسل، وستعقد لاحقاً مشاورات أخرى في إطار منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في فيينا.

شاهد أيضاً

وزير الزراعة اللبناني يبدأ زيارة إلى سوريا

شام تايمز – متابعة بدأ وزير الزراعة اللبناني الدكتور “عباس الحاج حسن” زيارة إلأى “دمشق” …

اترك تعليقاً