متحور كورونا الإفريقي “أوميكرون” يثير الذعر عالمياً

شام تايمز – متابعة 

أثار المتحور الجديد لفيروس كورونا المعروف بـ”أوميكرون” والذي اكتُشف مؤخراً في جنوب أفريقيا قلقاً واسعاً في أرجاء العالم.

وأعلنت “منظمة الصحة العالمية” أن المتحور الجديد “مثير للقلق وينتشر بسرعة في مقاطعات عدة بجنوب أفريقيا”.

واتخذت عدة دول حول العالم إجراءات وقائية لحماية نفسها من المتحوّر الجديد تضمنت حظر السفر من جنوب إفريقيا، وليسوتو، وبوتسوانا، وزيمبابوي، وموزمبيق، وناميبيا، وإسواتيني، ومالاوي لمنع انتقال المتغير بشكل لا يمكن السيطرة عليه وإتاحة الفرصة للعلماء لدراسته لفهمه.

ويحتوي المتحوّر الجديد على أكثر من 30 طفرة في جزء من الفيروس يسمى “بروتين سبايك”، وهو هيكل يستخدمه الفيروس التاجي لدخول الخلايا التي يهاجمها.

وبعد ساعات من الكشف عن المتحوّر الجديد، انتفضت دول العالم لمواجهة الكارثة المرتقبة، وعقب إعلان الولايات المتحدة إغلاق حدودها أمام المسافرين الوافدين من ثماني دول في أفريقيا الجنوبيّة، بعد رصد المتحور، أعلنت السعودية والإمارات والبحرين تعليق الرحلات الجوية من سبع دول أفريقيّة.

ومع ظهور المتحور الجديد في جنوب أفريقيا، بدأت الحدود تغلق، إذ قررت دول أوروبية عدة تعليق الرحلات الجوّية من هذا البلد، بينما فرضت بلدان أخرى بينها اليابان حجرا صحيا.

وأوصى الاتّحاد الأوروبي الدول الأعضاء بتعليق الرحلات من أفريقيا الجنوبية وإليها.

من جانبها، اعتبرت حكومة جنوب أفريقيا القرارات “متسرّعة”، وتشكّل هذه الإجراءات ضربة جديدة للسياحة قبل الصيف الجنوبي مباشرة عندما تكون حدائق الحيوانات والفنادق ممتلئة عادة.

وأوضحت حكومة جنوب أفريقيا أنها “تعاقب” بسبب حرفية علمائها الذين اكتشفوا المتحورة “أوميكرون” من فيروس كورونا.

وأعربت حكومة البلد الأفريقي، السبت، عن أسفها لإغلاق العديد من الدول حدودها أمام مواطنيها والمسافرين منها.

وبعد الإعلان المثير للجدل عن المتحور الجديد الذي يحتمل أن يكون مقاوم للقاحات، تراجعت العملات الرقمية المشفرة السبت، 27 تشرين الثاني 2021، متأثرة باكتشاف السلالة الجديدة.

وتراجعت القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية المشفرة، خلال مستهل تعاملات السبت، بنسبة 5.54% لتصل إلى 2.47 تريليون دولار، بحجم تداولات في آخر 24 ساعة سجل نحو 160.18 مليار دولار.

وخسرت “بيتكوين”  8% الجمعة، بعد اكتشاف السلالة المتحورة لفيروس كورونا.

وتراجعت الأسهم الأوروبية تراجعاً حاداً، في جلسة الجمعة، وسط عمليات بيع واسعة النطاق، بعد تقرير عن اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا قد تكون مقاومة للقاحات، الأمر الذي عزز المخاوف من ضربة جديدة للاقتصاد العالمي وأبعد المستثمرين عن الأصول المحفوفة بالمخاطر.

وخسرت أسعار النفط، 10 دولارات، في تعاملات، الجمعة، مسجلة أكبر تراجع في يوم واحد منذ أبريل/ نيسان 2020، بعدما أثار اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا قلق المستثمرين وعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي في الربع الأول من العام المقبل.

وحتى الآن، سجلت 22 إصابة بالمتحورة الجديدة لـ”كوفيد” معظمها لدى شباب، حسب المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب أفريقيا.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

“فيفا” تطلق أول مرحلة لبيع تذاكر مباريات كأس العالم قطر 2022

شام تايمز – متابعة  أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا FIFA” الثلاثاء المرحلة الأولى من …

اترك تعليقاً