موقع بريطاني يصنف برلين عاصمة للثقافة العربية بأوروبا

شام تايمز – متابعة 

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، تقريراً عن النشاط الثقافي العربي في العاصمة الألمانية “برلين” واصفاً هذه المدينة بأنها أصبحت “عاصمة الثقافة العربية” في أوروبا.

واستعرض التقرير الذي كتبه الصحفي الألماني “مات يوني كومب” من “برلين” المكتبات والأندية التي أقامها العرب في “برلين” وكذلك المدارس التي تدرس اللغة العربية والفعاليات المسرحية والموسيقية والغنائية بالمدينة.

وقال الكاتب إن الإيجارات الرخيصة للمساكن والمباني، والانفتاح على الإبداع، التي جذبت الفنانين والموسيقيين والكتاب والمفكرين الدوليين إلى “برلين” لعقود من الزمن، جذبت أيضا عشرات الآلاف من الأشخاص من العالم العربي، وبينهم اللاجئون الذين تم توطينهم في الأصل في مدن ألمانية أخرى، ولكنهم وبسبب الرغبة في ممارسة الأنشطة الثقافية، شقوا طريقهم إلى العاصمة، من بينها إنشاء معهد الموسيقى العربية، وهو مدرسة موسيقى تدرس الآلات الشرق أوسطية مثل العود والدربكة، بالإضافة إلى نظرية الموسيقى العربية والغناء الكورالي.

وعرض “يوني كومب” أمثلة على الأنشطة العربية في “برلين” مثل المكتبة العربية التي افتتحها الفلسطيني الأصل “فادي عبد النور” المصمم المتخصص في الفنون التشكيلية والمؤسس المشارك لمهرجان الفيلم العربي في “برلين” الفيلم “Al Film” ومديره الفني بين عامي 2009 و2019، ومؤسس “خان الجنوب”، وهي مكتبة فريدة من نوعها في برلين للأدب العربي المختار بعناية، مع اثنين من أصدقائه في فبراير/شباط 2020.

وأوضح أن “خان الجنوب” تضم 3500 كتاب من جميع أنحاء العالم العربي، معظمها مصدرها بيروت أو القاهرة، ويتم شحنها عن طريق الموزعين أو تُسلم يدويا من قبل الأصدقاء بعد سفرهم إلى الخارج.

وهناك كتب في الفلسفة وعلم الاجتماع والتاريخ والكلاسيكيات والروايات الحديثة والتجريبية روح الأدب العربي.

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

مفاوضات “فيينا” توشك على الانتهاء.. وبشائر إيرانية تلوح في الأفق

شام تايمز – متابعة تتواصل المفاوضات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية سعياً لإحياء الاتفاق …

اترك تعليقاً