وخلال استقباله الأمين العام لوزارة الخارجية النمساوية “بيتر لاونسكي” الذي يزور “طهران” للمشاركة في الجولة الخامسة من المحادثات السياسية بين البلدين، أشار “باقري” إلى الماضي العريق للعلاقات بين البلدين، مؤكدا أنها رصيداً قيماً.

وحول قضايا المنطقة، لفت إلى التطورات في اليمن وأفغانستان وإلى الجهود الإيرانية للمساعدة بخفض المشاكل فيهما، وقال: “الشعب اليمني يتعرض منذ 5 سنوات لأشد الهجمات العسكرية وإنه المتوقع من الدول الأوروبية المبادرة من الناحية الإنسانية لوقف هذه المآسي”.

وحول الملف النووي الإيراني، قال: “أوروبا رغم أنها لم تخرج من الاتفاق النووي بعد خروج الولايات المتحدة الأمريكية منه، إلا أنها لم تتخذ أي خطوة مؤثرة وعملية في إطار التزاماتها.