منصة لبنانية تكشف وجود أثار سورية مسروقة بمكتب نائب لبناني

شام تايمز – متابعة 

أظهرت منصة “ميغا فون” اللبنانية صورة للنائب اللبناني “نهاد المشنوق” أثناء مقابلة تلفزيونية مع قناة “الجديد” تظهر خلفه مجموعة من القطع والتحف الأثرية المسروقة من سورية.

وعلّقت المنصة على الصورة: “خلال مشاركته من منزله ببرنامج (وهلق شو) على قناة الجديد، حرص المشنوق على الظهور على الشاشة وخلفه مجموعة من مقتنياته الأثريّة، وبرزت إلى يساره قطعة مسروقة من مدينة تدمر السورية، وإلى يمينه قطعة مسروقة من اليمن”.

وتابعت المنصة أن قناة “الجديد” فتحت الهواء للمشنوق ومحاميه لتبييض صفحته وتبرئة نفسه في قضية انفجار مرفأ بيروت، إلا أنّ المشنوق وضع نفسه في قفص الاتهام في قضية أخرى وهي اقتناء قطع أثرية منهوبة.

من جهته، رد المكتب الإعلامي لـ “المشنوق” على تعليق المنصة، زاعماً أن القطع موجودة في مكتب النائب، وليست في منزله، وهي موجودة لديه منذ أكثر من عشر سنوات ومسجلة في قيود وزارة الثقافة بحسب القوانين المرعية الإجراء، ومنها التي تمنع إخراجها من لبنان منعًا للمتاجرة بها.

وردت المنصة ساخرة، بأنها تشكر رد “المشنوق” لتأكيده أصالة تلك القطع ولفت النظر إلى قضية أكبر وهي كيفية دخول الآثار إلى لبنان، لتجريم سرقة أو الاتجار بقطع الآثار السورية.

وأضافت المنصة أنه في حال تسجيل وزارة الثقافة اللبنانية القطع المسروقة في سجلها، فإن ذلك لا يبرئ المشنوق، بل يضع وزارة الثقافة في قفص الاتّهام معه.

ويعد التراث الثقافي السوري إحدى أبرز ضحايا الحرب على سورية، لوجود أكثر من عشرة آلاف موقع أثري فيها، سُجّل حوالي ثلاثة آلاف موقع منها في القائمة الوطنية، وستة منها في قائمة التراث العالمي.

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

المركز الثقافي الروسي: تعليم اللغة الروسية من عمر الأطفال إلى الكبار من اهتماماتنا

شام تايمز – دانا نور – كلير عكاوي أكدت “سويتلانا ميرو” في المكتبة الروسية في …

اترك تعليقاً