شمال سورية على صفيح ساخن.. بوادر عملية عسكرية تلوح بالأفق

شام تايمز – متابعة 

تتسارع التطورات في مناطق انتشار التنظيمات اللإرهابية المدعومة تركياً شمال سورية، علة وقع أحداثاً عسكرية وأمنية، تلمح إلى عملية عسكرية مرتقبة، من قبل النظام التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية المنتشرة هناك، ضد ميليشيا “قسد” المدعومة أميركياً.

وقال متزعم في تنظيم مايسمى “الجيش الوطني السوري” الإرهابي: “بعد تكرار الاعتداءات والقصف شبه اليومي من قبل (قسد) بات الخيار الوحيد أمام ذلك، هو إطلاق عملية عسكرية هدفها تطهير المناطق التي تنطلق منها الاعتداءات التي تسببت بمقتل عدد لا بأس به من المدنيين والعسكريين السوريين، وآخرين (جنود أتراك)، في مناطق العمليات التركية و(الجيش الوطني السوري) (درع الفرات وغصن الزيتون)، شمال حلب” بحسب زعمه.

وزعم أن أكثر من 22 اعتداء تمثلت بقصف صاروخي ومدفعي من قبل “قسد”، المتمركزة في منطقة “الشهباء” و”تل رفعت” شمال غربي حلب، استهدفت مناطق “عفرين” و”الباب” ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة التنظيمات الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، خلال الفترة الأخيرة الماضية.

وأوضح المتزعم الإرهابي أن تنظيم مايمسى “الجيش الوطني” الإرهابي يجري الآن تدريبات عسكرية عديدة لمقاتليها، ويخرج دورات عسكرية بشكل دائم، بالإضافة إلى الحالة التنظيمية التي خضعت لها الفصائل مؤخراً، وإجراء عمليات اندماج كامل للتنظيمات الإرهابية “الجبهة السورية للتحرير وغرفة عمليات عزم” وإنشاء غرف عمليات لقيادة العمليات العسكرية بشكل منظم.

وأضاف أن تنظيم “الجيش الوطني” شمال سورية، أعلن منذ أيام حالة استنفار لمقاتليه، عقب التصعيد والقصف من قبل “قسد”، التي زعم أنها تستهدف المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيمات الإرهابية وقوات الاحتلال التركي، مرجحاً أن تكون دوافع الاستنفار، هي التحضير لعملية عسكرية ضد الميليشيا الانفصالية في إحدى المناطق شمال سورية، حسب التجهيزات العسكرية والقتالية في عدد من المواقع الأمامية القريبة من خطوط التماس مع “قسد”.

 

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

المركز الثقافي الروسي: تعليم اللغة الروسية من عمر الأطفال إلى الكبار من اهتماماتنا

شام تايمز – دانا نور – كلير عكاوي أكدت “سويتلانا ميرو” في المكتبة الروسية في …

اترك تعليقاً