تعويم الليرة اللبنانية.. هل يعتبر حلاً للأزمة الاقتصادية؟

شام تايمز – متابعة 

ينتهي تعميم توحيد سعر الدولار الرسمي بالمصارف اللبنانية نهاية أيلول الحالي، على أمل رفع السعر أو تعويم الليرة.

وينتظر المودعون اللبنانيون نهاية الشهر الحالي موعد انتهاء العمل بالتعميم الصادر عن “مصرف لبنان” الذي حدد قيمة الدولار في البنوك بـ3900 ليرة.

وكان المصرف أصدر تعميماً بعد الأزمة الحالية يحمل الرقم 151 وفيه حدد قيمة الدولار المودع في المصارف اللبنانية بـ3900 ليرة لبنانية للدولار الواحد، وينتهي العمل فيه بنهاية شهر أيلول 2021.

وكشفت تقارير صحفية عن محاولات مع المصرف لرفع قيمة الدولار وخصوصاً انه بدا متدنياً جداً مقارنة مع سعر صرف السوق الموازي، وما عزز هذا التفاؤل طروحات بين النواب اللبنانيين أعلن عنه رئيس لجنة المال والموازنة في البرلمان اللبناني “إبراهيم كنعان” عن سعي جدي نحو تشريع برلماني يلزم “مصرف لبنان” برفع سعر الصرف إلى ما بين 6 آلاف وعشرة آلاف ليرة للدولار الواحد.

وتحدثت التقارير عن ثلاثة خطوات يحرص مصرف لبنان عليها، وهي عدم زيادة الكتلة النقدية، محاولة السيطرة على سعر صرف الدولار في السوق السوداء لزيادة القدرة الشرائية لدى الناس، إعداد دراسة تقنية لمعرفة تبعات أي زيادة إذا لا يمكن تغيير السعر قبل معرفة نتائجها.

وفي هذا السياق عقدت لجنة المال والموازنة في البرلمان اللبناني، جلسةً برئاسة النائب “إبراهيم كنعان” بحضور وزير المال “يوسف خليل” وممثلين عن “مصرف لبنان” و”جمعية المصارف” للبحث في سعر الصرف للسحوبات.

وبعد انتهاء الاجتماع قال “كنعان”: “كنّا على موعد مع مصرف لبنان بحضور وزير المالية يوسف خليل وجمعية المصارف والمودعين فطلب المصرف مهلةً حتى نهاية السنة لدرس موضوع رفع قيمة السحوبات”.

وتعاني المصارف اللبنانية من أزمة سيولة حادة، بعد توقفها في أواخر سنة 2019 عن تسديد ودائع عملائها بالعملة الأجنبية نهائياً، وترتكز حالياً على تعميم مصرف لبنان لدفع الودائع وفق 3900 ليرة للدولار مع وضع سقوف للسحب لا تتجاوز الـ3 آلاف دولار بالشهر الواحد.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

مفاوضات “فيينا” توشك على الانتهاء.. وبشائر إيرانية تلوح في الأفق

شام تايمز – متابعة تتواصل المفاوضات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية سعياً لإحياء الاتفاق …

اترك تعليقاً