تطمينات أميركية متكررة لـ”قسد” والأخيرة تتخوف من مصير مشابه لحكومة أفغانستان

شام تايمز – متابعة

زعم ما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية – مسد” أن مسؤولين في “البيت الأبيض” طمأنوه بأن إدارة “جو بايدن” لا تخطط حالياً لسحب قواتها من سورية.

وأكد “مسد” في بيان نشره السبت، على موقعه الإلكتروني، أن وفداً منه برئاسة رئيسته التنفيذية “إلهام أحمد” اجتمع أمس في البيت الأبيض مع مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأمريكية، وأعربوا عن دعم الولايات المتحدة لـ”مسد” وميليشيا “قسد” الانفصالية، على حد زعمه.

ويدعي البيان أن المسؤولين الأميركيين أعربوا عن التزام “إدارة بايدن” بشراكتهم مع “قسد” و”بقاء قوات بلادهم في المنطقة إلى حين القضاء النهائي على تنظيم “داعش” وفلوله ودعم استقرار المنطقة”.

ولفت البيان إلى أن الاجتماع تطرق إلى العديد من المسائل الهامة المتعلقة بالشأن السوري وسبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة المستمرة من أكثر من عقد من الزمن في البلاد.

كما التقى وفد كت يسمى “مسد” في “واشنطن” مع أعضاء في “الكونغرس” منهم النائب الديمقراطي “براد شنايدر” العضو في لجنة الشؤون الخارجية في “مجلس النواب”.

ويأتي ذلك على خلفية انسحاب الولايات المتحدة المتسارع من أفغانستان وانهيار الحكومة المدعومة منها وعودة حركة “طالبان” إلى سدة الحكم في هذا البلد خلال أيام معدودة.

وفي  وقت سابق، ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن ميليشيا “قسد” تتخوف من مصير مشابه لما تعرض له حلفاء الولايات المتحدة في أفغانستان.

ولم تبدد التطمينات الأميركية لـ”قسد” بعدم الانسحاب مخاوف متزعمي الميليشيا، حيث استحضروا مقولة أن “الولايات المتحدة تتخلى عن حلفائها”.

وكان وزير الخارجية والمغتربين “فيصل المقداد” طالب “واشنطن” بسحب قواتها من سورية، محذراً من أن تواجدها العسكري هناك قد ينتهي بالنتيجة نفسها التي حصلت في أفغانستان.

وتسيطر ميليشيا “قسد”، بدعم عسكري أميركي، على مناطق شمال شرقي سورية، يشكل العرب النسبة الكبرى من سكانها، وخصوصاً محافظات الرقة ودير الزور، كما تسيطر على أجزاء من ريف حلب الشرقي.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

المركز الثقافي الروسي: تعليم اللغة الروسية من عمر الأطفال إلى الكبار من اهتماماتنا

شام تايمز – دانا نور – كلير عكاوي أكدت “سويتلانا ميرو” في المكتبة الروسية في …

اترك تعليقاً