“سعّيد” يصدر تدابير استثنائية جديدة تشمل البرلمان

شام تايمز – متابعة 

قرر الرئيس التونسي “قيس سعيد” الأربعاء، إلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وتوليه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة، في تعزيز لصلاحياته على حساب البرلمان والحكومة، الأمر الذي اعتبره حزب “قلب تونس”، “انقلاباً على الشرعية وتعليقاً للدستور وتأسيساً لديكتاتورية جديدة” بحسب وصفه.

وصدر في جريدة “الرائد” الرسمية، الأربعاء، تدابير مؤقتة لتنظيم السلطتين التنفيذية والتشريعية، منها “إصدار القوانين ذات الصبغة التشريعية في شكل مراسيم يختمها رئيس الجمهورية”.

وكذلك أن “يمارس الرئيس السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة”.

وبالأساس، كانت السلطة التنفيذية في يد الحكومة حتى بدأ سعيد تدابيره الاستثنائية.

ويقول منتقدون إن “سعيد” الذي تولى الرئاسة في 2019، يهدف من التدابير الجديدة إلى ترجيح كفة النظام الرئاسي على النظام البرلماني المطبق في البلاد والمنصوص عليه في دستور 2014.

ومنذ تموز الماضي، تعيش تونس أزمة سياسية حادة، حيث قرر “سعيد” تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وإقالة رئيس الحكومة، على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، ثم أصدر أوامر بإقالة مسؤولين وتعيين آخرين.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

بوتين: لدينا خلافات عديدة مع كيان الاحتلال حول سورية

شام تايمز – متابعة  أكد الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” الجمعة، خلال محادثات أجراها مع رئيس …

اترك تعليقاً