مصادر تكشف كواليس قمة “الأسد – بوتين” في موسكو

شام تايمز – متابعة 

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن مصادر سورية مطلعة قولها، إن الجلسة المغلقة التي عقدها الرئيسان “الأسد” و”بوتين” في “موسكو” استمرت لـ “90” دقيقة، قبل أن ينضم بعدها كل من وزير الخارجية “فيصل المقداد” ووزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو”  إليهما لمدة 45 دقيقة إضافية.

وأشارت المصادر إلى أن مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية شمال غربي سوريا، كانت حاضرة في الاجتماع، إلى جانب الدعم الاقتصادي الذي شكل أحد عناوين الاجتماع، بالإضافة إلى قضية إصلاح وتأهيل محطات الكهرباء كجزء أساسي من الدعم الروسي للشعب السوري.

وكشفت المصادر عن أن الجلسة المُغلقة تناولت مختلف المسائل التي تخص الشأن السوري، وأهمها الوضع الميداني بعد تحرير أجزاء مهمة من مدينة “درعا” والتطلع نحو تحرير مدينة “إدلب” مشيرةً إلى أن توقيت زيارة الرئيس “الأسد” إلى “موسكو” يأتي بعد تحرير منطقة “درعا البلد” ويبدو أنها تأتي في سياق استكمال تحرير باقي مناطق المدينة، وهذا ما يفسر انضمام وزير الدفاع الروسي إلى الاجتماع المغلق، بحسب المصادر.

ولم يكن التعاون الاقتصادي بين البلدين أقل حضوراً على جدول أعمال القمة “السورية الروسية” حيث بحث الرئيسان هذا التعاون بما يساهم في تعافي الاقتصاد السوري ويساعد الشعب السوري على تجاوز آثار الحصار الأميركي والغربي المفروض عليه، ويسرع عملية عودة اللاجئين السوريين.

وفق المصادر ذاتها، تطرقت القمة لـ”مسار آستانة” و”لجنة مناقشة الدستور” إلا أن التركيز انصب على الشق الاقتصادي وتحرير باقي الأراضي السورية، ذلك أنه بات من الواضح بأن مسألة “لجنة مناقشة الدستور” لم تعد تحمل أهمية كبيرة بالنسبة للقيادة الروسية، خصوصاً بعد الانتخابات الرئاسية السورية وما حملته من دلالات سياسية والتي عبر عنها الرئيس “بوتين” لضيفه عندما هنأه بفوزه المستحَق في الانتخابات الرئاسية.

والتقى الرئيس “بشار الأسد” الرئيس “فلاديمير بوتين” في موسكو، مساء الاثنين، في زيارة غير معلنة.

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

المقداد يبحث لعمامرة والمرر وغوتيرش التنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك

شام تايمز – متابعة التقى الدكتور “فيصل المقداد” وزير الخارجية والمغتربين في نيويورك “أنطونيو غوتيرش” …

اترك تعليقاً