فلاشات.. مشاهدات ومتابعات قبل يوم من ختام دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2020

*- أكد السيد محمد الحايك عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام- رئيس مكتب ألعاب القوة وإداري عام البعثة إلى أنّ المستوى الفني للأولمبياد جاء قوياً وحافلاً بالأبطال العالميين المعروفين وأنّ الميدالية البرونزية التي حققها الرباع البطل معن أسعد هي جيدة قياساً للظروف الصعبة التي تحضر بها اللاعبون.
وأشار الحايك إلى أنّ الإنجاز الذي حققه الرباع معن أسعد لم يكن وليد المصادفة بل كان نتيجة جهد وعمل ومثابرة، كاشفاً أنّ المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وضع خطة لإعداد البطل أسعد تضمنت توفير كل ما يلزم من أمور ضرورية للوصول إلى منصة التتويج الأولمبية.
*- 125 عاماً تفصل بين أول دورة حديثة للألعاب الأولمبية (أثينا 1896)، ودورة طوكيو الحالية والتي حال تفشي الوباء دون إقامتها في موعدها العام الماضي حيث شهدت تطورات يمكن تقدير اتساع حجمها إذا علمنا أن دورتها الأولى جرت بمشاركة 241 لاعباً من 14 دولة، تنافسوا في 9 ألعاب و43 مسابقة. فيما شارك في الدورة الثانية والثلاثين الحالية 11656 لاعباً من 206 دول تنافسوا في 35 رياضة و324 مسابقة.
*- رأى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن الرياضيين أضفوا روحاً على أولمبياد طوكيو، مقراً بأنه كان قلقاً حيال الحدث العالمي بعد قرار حظر الجماهير.
وأكد باخ أن الألعاب المؤجلة “فاقت التوقعات”، موضحاً أن قرار منع الجماهير اتُخذ من قبل السلطات اليابانية.
وتابع “يجب أن أعترف أنه بعد أن تحتّم علينا القبول بقرار السلطات اليابانية بمنع المشجعين، كنّا قلقين من أن يكون هذا الأولمبياد من دون روح”.
واستطرد قائلاً إنه “لحسن الحظ، ما رأيناه مختلف تماماً، لأنّ الرياضيين منحوا روحاً أولمبية عظيمة لهذه الألعاب”.
ورأى البطل الأولمبي السابق في المبارزة أنه “مما اختبرته في القرية الأولمبية والمنشآت الرياضية، يجب أن أقول إن الأجواء كانت مشوّقة أكثر من أي وقت مضى”.
*- نجحت طوكيو في تحقيق تنظيم واستضافة مميزة للآلعاب الأولمبية بما قدمته من تنظيم مميز وخدمات وتسهيلات وإمكانيات كبيرة ووفرّت أعداداً هائلة من المتطوعين الذين ساهموا بشكل كبير في إعطاء صورة عن معنى التنظيم واستقبال الوفود والسهر على راحتها , وفتحت جميع اللجان العاملة أبوابها على مدار 24 ساعة لخدمة جميع أعضاء وفود الدول المشاركة في الدورة حرصا من اللجنة المنظمة على إنجاح هذا الحدث الأولمبي الكبير.
*- قدّمت اللجنة المنظمة للأولمبياد الاعتذار لجميع الوفود المشاركة لعدم السماح لهم بالخروج من القرية الأولمبية لزيارة المدينة والتسوق بسبب الاجراءات الاحترازية للوباء.
*- بذلت قيادة البعثة المؤلفة من السيد عمر العاروب نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام – رئيس البعثة والسيد محمد الحايك عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي- إداري عام البعثة والسيد ناصر السيد الأمين العام للجنة الأولمبية السورية جهوداً كبيرة في عملية المتابعة والإشراف والتواجد الميداني في مختلف مواقع العمل والاجتماع مع اللاعبين وحل جميع الإشكالات التي رافقت مسيرة المشاركة السورية في الأولمبياد كما قام د.صفوح السباعي بالإشراف الطبي على أفراد البعثة ومتابعة جميع الحالات المرضية وتقديم العلاج المطلوب.
*- تحولت غرفة المرافق الإعلامي للبعثة إلى مركز إعلامي جرى فيها التنسيق مع مختلف وكالات الأنباء ووسائل الإعلام وإجراء المقابلات مع عدة قنوات محلية وعربية لأفراد البعثة عبر برنامج “السكايب” إضافة لتسجيل الفيديوهات وإعداد الرسائل الإعلامية اليومية.
*- تصدرت قطر ترتيب الدول العربية المشاركة في أولمبياد طوكيو على لائحة ترتيب الميداليات برصيد 3 ميداليات (ذهبيتَان وبرونزية) وحلّت مصر في المركز الثاني برصيد 6 ميداليات، ذهبية وفضية و4 ميداليات برونزية، بينما حلّت تونس في المركز الثالث بميداليتَين، ذهبية وفضية، وجاءت المغرب ثالثًا بذهبية والأردن رابعًا بفضية وبرونزية، ثم السعودية والبحرين بفضية لكلّ منهما، ثم سورية والكويت ببرونزية لكلّ منهما.
– يقام عند الساعة الثامنة من مساء اليوم الأحد بتوقيت طوكيو الثانية ظهراً بتوقيت دمشق حفل ختام الدورة فيما ستغادر قيادة البعثة متجهة إلى دمشق ليل الثلاثاء بعد إنهاء عملية الاستلام والتسليم وتصل إلى دمشق عصر الأربعاء.
المرافق الإعلامي
صفوان الهندي

شاهد أيضاً

الفارسة “منال الأسد” تقلد “أسعد” وسام الرياضة

شام تايمز – متابعة قلّدت الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية الفارسة “منال الأسد”، الاثنين، الرباع “معن …

اترك تعليقاً