في الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت.. الضحايا السوريين خارج دائرة التعويضات

شام تايمز – متابعة 

أفادت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، بأن المتضررين الأجانب من “انفجار مرفأ بيروت” لم يحصلوا على أي تعويض بعد مضي عام كامل على المأساة، رغم أن ربع عدد الضحايا ونسبة لا يستهان بها من سكان المناطق المتضررة هم من غير اللبنانيين، لا سيما الجنسية السورية.

وأحيا اللبنانيون الأربعاء، الذكرى الأولى لانفجار المرفأ والذي أسفر عن مقتل 217 شخصاً، بينهم 43 سورياً، وإصابة سبعة آلاف آخرين بجروح، بينما ما تزال قضية تعويض المتضررين السوريين جرّاء الحادثة تدور في حلقة مفرغة.

ونقلت الصحيفة عن دراسة أجراها “المجلس النرويجي للاجئين” بين آب وأيلول من عام 2020، أظهرت أن نصف سكان الأحياء المجاورة لمرفأ بيروت من الأجانب، بينهم 39.17 % من السوريين.

وأشارت الدراسة إلى أن هؤلاء الأجانب استثنوا تماماً من ملف التعويضات، رغم الخسائر الفادحة التي تكبدها معظمهم جراء الانفجار، كما لو كانوا مجرد أرقام أو زيادة عدد في ملف إحصائيات الخسائر أو تقارير النشرات الإخبارية.

وتطرقت الصحيفة إلى قصة السوري أبي محمود، الذي قدم إلى لبنان في عام 2008، وعمل في مرفأ بيروت منذ ذلك الوقت وسكن في جواره، قبل أن يفقد زوجته وأولاده وبيته في الانفجار وينجو هو بأعجوبة، ليبقى اليوم دون عمل أو مأوى ولا أي تعويضات.

وأوضحت الصحيفة، أن الدولة اللبنانية أصدرت بشكل رسمي قوانين وقرارات متفرّقة لمنح مساعدات مالية لفئة محدّدة من الضحايا، أو لإخضاع بعض الضحايا لأنظمة خاصّة، لكنّها لم توضح الطبيعة القانونية لهذه المساعدات أو التعويضات ولا كيفية احتسابها وآليات تنفيذها.

إلى ذلك، قال أحد المحامين المتابعين للقضية: إن الجهة الوحيدة المخولة حالياً بتعويض غير اللبنانيين هي الهيئة العليا للإغاثة التي منحت ورثة الضحايا الأجانب الحق بالحصول على تعويض مالي يتراوح بين 15 مليون ليرة و30 مليوناً.

ولكن الحصول على تعويض يواجه بعدة عقبات، أبرزها الأوراق التي يُطلب من أسر الضحايا تأمينها، ويفشلون غالباً في تحصيلها، أو يعجزون عن تحمل كلفة تصديقها من السفارة السورية، التي يمكن أن تتجاوز قيمة هذه المساعدة العاجلة التي لا تعتبر تعويضاً كاملاً عن كل الأضرار.

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

المقداد يبحث لعمامرة والمرر وغوتيرش التنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك

شام تايمز – متابعة التقى الدكتور “فيصل المقداد” وزير الخارجية والمغتربين في نيويورك “أنطونيو غوتيرش” …

اترك تعليقاً