ما علاقة فيروس كورونا بالخرف؟

شام تايمز – متابعة

اكتشف العلماء أن فيروس “كوفيد –19” يمكن أن يعزز التغيرات في دماغ كبار السن على غرار تلك التي شوهدت في حالة مرض “الزهايمر”، وهو شكل من الخرف غير قابل للشفاء، ويؤدي إلى الوفاة.

وتشير نتائج الدراسة، التي نشرها موقع “MedicalXpress”، إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض “التنكس العصبي” لدى أولئك الذين أصيبوا بعدوى فيروس “كورونا”، بغض النظر عن شدة المرض.

وحلّل الخبراء حالة كبار السن في الأرجنتين، وحدّدوا التغيرات في الذاكرة والتفكير المرتبط بمرض “الزهايمر” لمدة ستة أشهر على الأقل بعد الإصابة بفيروس “كورونا”.

ووجد باحثون آخرون بروتينات مرتبطة بالخرف في دم سكان نيويورك الذين أصيبوا بالفيروس، وظهرت عليهم أعراض عصبية في مرحلة مبكرة.

وبلغ حوالي 20% من 300 شخص شملهم الاستطلاع بين ثلاثة وستة أشهر بعد الإصابة بالفيروس التاجي، يعانون من مشاكل في الذاكرة قصيرة المدى، و34% يعانون من إعاقات أكثر خطورة، بما في ذلك صعوبة العثور على الكلمات وصعوبة في الذاكرة طويلة المدى، علماً أن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم الذين يعانون من مشاكل في حاسة الشم.

وترتبط منطقة حاسة الشم في الدماغ ارتباطًا مباشراً بمناطق مهمة للذاكرة، وفقدان القدرة على الشم هو أحيانًا علامة مبكّرة على الأمراض التنكسية مثل مرض “الزهايمر أو باركنسون”، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

شاهد أيضاً

برلماني إيراني: سياستنا في المباحثات النووية هي الخطوة مقابل الخطوة

شام تايمز – متابعة أكد النائب في مجلس الشورى الإيراني “حجة الإسلام علي رضا ميرسليمي”، …

اترك تعليقاً