فلاشات.. مشاهدات ومتابعات من دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2021

شام_تايمز – صفوان_الهندي – طوكيو

*- تحرص قيادة البعثة برئاسة السيد عمر العاروب نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام – رئيس البعثة والسيد محمد الحايك عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي – إداري عام البعثة على التواصل والاجتماع الدائم مع اللاعبين ومدربيهم والاستماع منهم لأجواء سير العملية التدريبية وملاحظاتهم إن وجدت وتوفير كل متطلباتهم كما تقوم بتوجيه اللاعبين ببعض الملاحظات التي من شأنها رفع الحالة المعنوية وتقديم المستوى الفني المطلوب.

*- أكد د. مرون دويعر نائب رئيس اللجنة الأولمبية السورية الذي وصل طوكيو لحضور اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية مع السيد ناصر السيد الأمين العام للجنة أن الوفد الأولمبي سيشارك بفاعلية في مناقشة الموضوعات ذات الشأن الأولمبي العالمي وطرق تسيير الحركة الأولمبية دولياً وتحقيق نموذج فاعل من العلاقات الدولية مع الدول الشقيقة والصديقة لتدعيم أوجه التعاون المختلفة في المجال الرياضي وكل مايستحق الدراسة والمتعلق بالفكر الأولمبي.

*- يتولى السيد ناصر السيد الأمين العام للجنة الأولمبية مهمة التنسيق والتواصل مع اللجنة المنظمة لبحث آخر المستجدات والمعلومات والإرشادات حول المشاركة السورية خاصة فيما يتعلق ببطاقات الاعتماد وفترات المنافسات وأماكن التدريب ومواعيد الاجتماعات الفنية لكل المنتخبات وحضور اجتماع اللجنة المنظمة / NOS/ صباح كل يوم.

*- وصل مساء اليوم الفارس أحمد حمشو الذي اختارته اللجنة الأولمبية السورية لحمل العلم الوطني في حفل افتتاح الدورة غداً حيث أشار الفارس حمشو إلى أنه “عندما يقع عليك الاختيار لتحمل علم بلدك في أي مكان فإن ذلك دون شك أعظم إحساس يمكن أن تعيشه ” وأضاف ” أشكر القيادة الرياضية التي اختارتني لهذا الشرف وأعدها بأن أبذل قصارى جهدي خلال المنافسات حتى أقدّم الصورة المشرفة للفروسية السورية”.

*- أكد د.صفوح السباعي طبيب البعثة، أن سلامة الرياضيين ومتابعة حالتهم الصحية تعد ضمن أهم الأولويات للوفد بالكامل من خلال توفير كل الأمور اللازمة للرياضيين فيما يخص الجانب الصحي.
وأشار د.السباعي إلى أن مهمته مع البعثة تتمثل في جانبين رئيسيين، الأول هو متابعة الحالة الصحية للرياضيين والثاني يتضمن التنسيق والمتابعة فيما يخص إجراءات السلامة والأمور الاحترازية الموضوعة من قبل اللجنة المنظمة للألعاب.

*- يصل مساء غد الجمعة إلى طوكيو البطل مجد غزال ومدربه عماد السراج ليبدأ استعداداته لمنافسات مسابقة الوثب العالي التي ستنطلق يوم 30 الجاري.

*- تنظيم دورة أولمبية في ظروف صحية استثنائية صعبة أمر ليس بالسهل وما شاهدناه حتى الأن مبهر والاستعدادات كبيرة ولا نشكك أبداً في النجاح الباهر للدورة، وسيتحتم على الدول التي ترغب بتنظيم هذا الحدث مستقبلاً تقديم صورة مشابهة أو أفضل عما هو عليه في طوكيو.

*- تضم العاصمة اليابانية عدداً كبيراً من الملاعب والصالات والمنشآت الأخرى التي ستستضيف 33 رياضة و339 منافسة وهو رقم قياسي في دورة أولمبية فبالإضافة إلى المنشآت التي تمّ بناؤها حديثاً أعادت طوكيو تأهيل 25 منشأة قائمة وأعدّت 10 أخرى للاستخدام المؤقت خلال الفعاليات.

*- يخضع المُشاركون في أولمبياد طوكيو لمتابعة صحية مستمرة تبدأ فور الوصول إلى البلاد وتستمر طيلة أيام الألعاب الأولمبية، حيث يخضع القادمون إلى فحص ك+و+ر+ونا أوّلي في المطار، تظهر نتيجته تقريباً بعد 20 دقيقة، ومن ثم يخضع الزائر إلى إجراء فحص يومي عن طريق إرسال عينة من إفرازات اللعاب في أنبوب خاص للفحص يتم تسليمه في مقر الجهة االمعنية، ويتم هذا الأمر لمدة ثلاثة أيام من تاريخ الوصول.

*- تعد القرية الأولمبية من الأماكن المهمة في جميع الدورات الأولمبية، والمكان المضيف لمعظم الرياضيين والبالغ عددهم 11 ألف رياضي ورياضية.

وتقع القرية الأولمبية في حي هارومي الساحلي في طوكيو، ويحيط بها البحر من ثلاث جهات، في موقع مميز وقريبة جداً من معظم أماكن المنافسات، ومن أهم المرافق داخل القرية صالة الطعام الضخمة المفتوحة طوال 24 ساعة، وبأكثر من 700 نوع من الطعام، وقد تمت فيه مراعاة الثقافات المختلفة للشعوب، وهناك أماكن أخرى لقضاء أوقات فراغ الرياضيين وهي هارومي بورت بارك، وملعب على شكل سفينة ، ومركز ترفيهي يساعد الرياضيين على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب وزيادة التركيز.

شاهد أيضاً

الفارسة “منال الأسد” تقلد “أسعد” وسام الرياضة

شام تايمز – متابعة قلّدت الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية الفارسة “منال الأسد”، الاثنين، الرباع “معن …