“داعش” يغزو إفريقيا.. 4 ولايات في تشاد وجنوب ليبيا نقطة الانطلاق

شام تايمز – متابعة 

استغلت بقايا الجماعات المتطرفة في إفريقيا الوضع الأمني المتدهور في ليبيا، بسبب انتشار الميليشيات والمرتزقة الأجانب، لتُعيد ترتيب أوراقها وتعود على الساحة من جديد من تلك البوابة، التي باتت تربة خصبة لنمو وانتشار المتطرفين التابعين لنتظيم “القاعدة” و”داعش” وغيرهما.

أفاد تقرير أمني صادر عن معهد “الدراسات الأمنية الإفريقية” بأن تنظيم “داعش” الإرهابي يعيد انتشاره بشكل واسع في شمال وغرب إفريقيا، مستغلاً جنوب ليبيا كأهم محطة لتحرك مقاتليه، وأنشأ 4 ولايات في منطقة بحيرة تشاد.

وذكر التقرير الولايات الأربعة وهي “سامبيسا” في نيجيريا، و”تومبوما بابا” في بورنو بالدولة ذاتها، و”تمبكتو” في شمال مالي، وولاية مستحدثة في تشاد توقع أن تضم متطرفين عرباً، على أن يكون لكل منها حاكم خاص، وتحت قيادة زعيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القرشي.

وكشف التقرير أن التنظيم الإرهابي يعتمد على شبكة معقدة من الاتصالات والطرق التي تمتد عبر غرب وشمال إفريقيا، بين دول ليبيا والجزائر ومالي والنيجر ونيجيريا، لتسهيل تحركات مقاتليه وضمن حركة التنقلات، ضبطت السلطات في تشاد مجموعة من الشباب أثناء تسللهم إلى جنوب ليبيا للانضمام إلى المعارضة التشادية التي تضم فصائل إرهابية، وتتمركز ببعض مناطق الجنوب الليبي استغلالا لحالة الانفلات التي يعززها تنظيم “الإخوان المسلمين” في ليبيا لمواجهة الجيش.

وهذه التحركات لتنظيم “داعش” وبقية الجماعات الإرهابية بين جنوب ليبيا ودول الجوار، وصولا إلى نيجيريا، مدفوعة بالتنافس الساخن بين إيطاليا وتركيا وفرنسا حول مساحات النفوذ في ليبيا وشمال إفريقيا ومنطقة الساحل الإفريقي، وتبدو فيها إيطاليا وتركيا تنازعان فرنسا نفوذها التقليدي في إقليم “فزان”بجنوب ليبيا، مما دفع مراقبين إلى الحديث عن توافق إيطالي تركي حول دعم الميليشيات هناك، أو على الأقل غض الطرف عنها والتنافس بين إيطاليا وتركيا من جانب وفرنسا من جانب آخر ليس مستغرباً بحسب مراقبين، كون إيطاليا هي المحتل القديم لليبيا وتواجهها في الحدود البحرية، وتركيا لها نفوذ كبير حالياً هناك، والبلدان يطمعان في أخذ أكبر نصيب من الثروات الليبية، ويعتبرانها بوابة سهلة للسيطرة على البحر المتوسط من ناحية، وللتوغل داخل إفريقيا من ناحية أخرى.

وفرنسا، إضافة لمصالحها أيضا في البحر المتوسط، تهتم بجنوب ليبيا لاشتراكه في الحدود مع دول في الساحل الغربي لإفريقيا، حيث تتمركز قوات فرنسية تحت اسم قوة “برخان”.

وبحسب دراسة صدرت حديثاً لمركز “دراسات الوحدة العربية” بعنوان “محددات وقضايا التنافس الفرنسي الإيطالي في ليبيا”، فإن العلاقات الفرنسية الإيطالية شهدت تنافساً سياسياً ملحوظاً حول ليبيا بعد إطاحة نظام “القذافي” سنة 2011، وظهر تضارب مصالحهما مما انعكس على صراع المبادرات الذي تم بين باريس وروما حول الحل الأنسب لأزمة ليبيا.

وأوضحت الدراسة أن الخلاف الأمني هو الأبرز بين البلدين، فتقوم الرؤية الفرنسية على أولوية أمن منطقة الساحل ومنع نقل الأسلحة عبر الحدود الليبية إلى الجماعات التي تستهدف المصالح الفرنسية في إفريقيا، فيما تتركز الرؤية الإيطالية الأمنية على منع تدفق عبور المهاجرين عبر البحر المتوسط إلى السواحل الإيطالية.

وكذلك هناك صراع نفوذ بين فرنسا وتركيا، دفع الأخيرة إلى التوافق مع إيطاليا في ملفات كجزء من التعاون لإزاحة النفوذ الفرنسي من جنوب ليبيا.

 

 

عن Nawar Ammoun

شاهد أيضاً

الجامعة العربية تدعو لبنان وكيان الاحتلال لضبط النفس

شام تايمز – متابعة أعرب مصدر مسؤول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عن القلق، …

اترك تعليقاً