“المعلول” خارج أسوار المنتخب والضحايا هم الجماهير فقط

شام تايمز – حسن عيسى

تضاربت الأنباء حول استقالة مدرب المنتخب السوري “نبيل معلول” من مهامه كمديرٍ فنيٍ للمنتخب، حتى خرج مساعده “نادر داوود” على إحدى الإذاعات التونسية، ليؤكد أن “المعلول” طلب رسمياً من اتحاد الكرة فسخ عقده بحجة عدم حصوله على مستحقاته طيلة 15 شهراً.

ووجّه “داوود” خلال مكالمةٍ له مع إذاعة “ifm” التونسية، كلاماً لاذعاً لرئيس الاتحاد الرياضي في سورية “فراس معلا”، الذي صرّح مؤخراً بأن “المعلول” حصل على جزء من مستحقاته، حيث وصف “داوود” كلام “معلا” بأنه (تفاهات)، زاعماً أن مدرب المنتخب لم يتقاض ديناراً واحداً منذ تولّيه الإدارة في آذار 2020.

وانقسم الشارع السوري بين مؤيّدٍ لرحيل “المعلول” الذي لم يحقق الفائدة المرجوّة، وفق كلام الكثيرين، وبين من عارض هذه الفكرة متهماً القيادات الرياضية في سورية بالتواطؤ وتشغيل المحسوبيات، والتدخل في قرارات المدرب بغية تحقيق مصالح شخصية، حيث اعتبرت هذه الفئة أن “المعلول” كان بإمكانه تقديم شيء مميز لولا الضغوطات التي مورست عليه.

في حين خرج تيارٌ ثالث ألقى باللوم على النزاعات التي تحصل داخل أروقة اتحاد الكرة، معتبراً أنها السبب في تراجع الكرة السورية وخرابها، مطالباً بوقف كل تلك الصراعات والتفرّغ للنهوض بواقع الكرة السورية وتحقيق الإنجازات، لتخفيف وطأة المعاناة التي يعيشها الشعب السوري نتيجة الظروف الحالية، بحسب تعبير البعض.

وجاءت استقالة المدرب “نبيل معلول” عقب خسارة المنتخب السوري أمام نظيره الصيني بثلاثة أهدافٍ لهدف، في ختام التصفيات المؤهلة لكأس آسيا والمؤهلة للتصفيات النهائية لكأس العالم، بعد سبع مبارياتٍ فاز بها جميعها وكان لـ “معلول” فضلٌ في مباراتين منها، ليتصدر مجموعته برصيد 21 نقطة، ويتأهل رسمياً لكلا المنافستين.

وبالرغم من عدم حاجة المنتخب إلى الفوز في مباراته الأخيرة على الصين ليضمن تأهله، إلا أن المباراة كانت بمثابة الاختبار الحقيقي لـ “معلول” من أجل إثبات فعاليته، وإزاحة جميع التكهنات التي شككت بتأثيره الإيجابي على أداء المنتخب، بعد سجلٍّ متواضع تمثل بخسارتين وديتين أمام إيران والأردن، وفوز باهت على أوزباكستان بهدف نظيف، ثم الفوز بمباراتين رسميتين على منتخبين متواضعين (المالديف بأربع أهداف نظيفة وغوام بثلاثة أهداف نظيفة).

وفور إعلان الهزيمة أمام الصين توالت الانتقادات على “المعلول” وكادره الفني والإداري ولاعبين المنتخب، فيما نشر عدد من اللاعبين منشوراً موحداً كتبوا فيه: “رح نبقى ضحية صراعات”، ما أثار جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي حول المشاكل التي تحدث داخل المنتخب، والتي دفعت بهؤلاء اللاعبين لتوحيد صوتهم دون الإدلاء بتفاصيل أخرى.

شاهد أيضاً

تعرف على مواعيد مواجهات المنتخبات العربية في الجولة الثانية من كأس الأمم الإفريقية

تستأنف منافسات دور المجموعات لأمم إفريقيا 2021 المقامة في الكاميرون، ضمن مواجهات الجولة الثانية اعتبارا …

اترك تعليقاً