خبراء ليبيون: تصريحات ماكرون حول مرتزقة ليبيا مجرد “مناورة تركية”

شام تايمز – متابعة 

وصف خبراء في الشأن الليبي، تصريحات الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” حول مزاعم “أردوغان” نيته سحب المرتزقة الأجانب من ليبيا، بالمناورة التركية الجديدة في ليبيا.

وقال “ماكرون” عقب لقاءه “أردوغان” في “بروكسل”، الإثنين، إنه تلقى تأكيدات من نظيره التركي بأنه يريد رحيل المرتزقة عن الأراضي الليبية في أقرب وقت ممكن.

وأكد خبراء عسكريون وسياسيون ليبيون أن تصريحات “أردوغان” عبارة عن مناورة تركية لتفادي “الإحراج” أمام قادة دول “الناتو”، وتستبق مؤتمر “برلين 2” في 23 حزيران الجاري.

وأوضحوا أن القوات الأجنبية والمرتزقة باقية في ليبيا حتى بعد الانتخابات المقبلة، خشية سقوط حلفائه من “تنظيم الإخوان” وفشلهم في الحصول على المناصب البرلمانية والرئاسية.

وقالت مصادر مطلعة: إن “أردوغان لم يعط أي ضمانات أو تعهدات سواء للرئيس الفرنسي أو غيره من الأوروبيين”، موضحةً أن بيان حلف “الناتو” حول ليبيا، لم يتناول بأهمية مسألة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، وهو ما يعد تغطية على الاحتلال العسكري التركي لشمال غربي ليبيا.

ولفتت المصادر إلى أن هناك قلقاً تركياً من تعاظم قوات “الجيش الليبي” واستعراضه العسكري الكبير نهاية الشهر الماضي.

ونشر النظام التركي مجموعة من قواتها المسلحة وإرهابيين مرتزقة من سورية، للقتال إلى جانب السلطات السابقة في طرابلس، منذ أن شن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة “خليفة حفتر” هجوماً على العاصمة “طرابلس” في نيسان عام 2019.

 

 

شاهد أيضاً

طهران: العدو الإسرائيلي لا يستطيع مهاجمة قواتنا في سورية أو سفننا في البحر

شام تايمز – متابعة  أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني “محمود مشكيني” …

اترك تعليقاً