بايدن يؤيد مساعٍ في “الكونغرس” لسحب سلطة إعلان الحرب من البيت الأبيض

شام تايمز – متابعة 

أعلنت الإدارة الأميركية عن تأييدها لإلغاء التفويض باستخدام القوة العسكرية الصادر عام 2002 والذي سمح بالاحتلال الأميركي للعراق في 2003.

وقالت الإدارة الأميركية، في بيان لها: “تؤيد الإدارة إلغاء تفويض 2002 حيث لا يقتصر اعتماد الأنشطة العسكرية الحالية للولايات المتحدة على تفويض 2002 فحسب كأساس قانوني محلي، كما أن إلغاء التفويض لن يكون له تأثير يذكر على العمليات العسكرية الراهنة”.

ويسعى أعضاء في “الكونغرس” لإلغاء التفويض، ما يعزز مساعي المشرعين لسحب سلطة إعلان الحرب من “البيت الأبيض”.

وأوضح البيان أن التزام “بايدن” بالعمل مع “الكونغرس” لضمان إلغاء التفويضات القديمة واستبدالها بإطار “ضيق محدد” لضمان استمرار البلاد في حماية نفسها.

ويعتزم “مجلس النواب الأميركي” التصويت هذا الأسبوع على تشريع قدمته النائبة الديمقراطية “باربرا لي” لإلغاء تفويض “الحرب على العراق” الذي مضى عليه 19 عاماً، فيما لم ترد بعد أنباء عن موعد نظر “مجلس الشيوخ” في الأمر.

ويمنح دستور الولايات المتحدة سلطة إعلان الحرب لـ “الكونغرس”، لكن تلك السلطة تحولت تدريجياً إلى الرئيس بعد أن أقر الكونغرس تفويضات، لا تزال سارية حتى الآن، باستخدام القوة العسكرية مثل تفويض 2002 الخاص بالعراق وكذلك الإجراء الذي أتاح القتال المزعوم ضد تنظيم “القاعدة” بعد هجمات 11 أيلول 2001.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي “جو بايدن” وعقب وصوله إلى السلطة، وقع مرسوماً يمدد بموجبه حالة “الطوارئ الوطنية” في العراق وسورية.

وحسب بيان نُشر على موقع “البيت الأبيض” حينها، فإن “بايدن” وقع قراراً بتمديد حالة الطوارئ فيما يخص العراق وسورية لمدة عام.

 

شاهد أيضاً

طهران: العدو الإسرائيلي لا يستطيع مهاجمة قواتنا في سورية أو سفننا في البحر

شام تايمز – متابعة  أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني “محمود مشكيني” …

اترك تعليقاً