مقتل الناطق باسم “هيئة تحرير الشام” الإرهابية بغارات في ريف إدلب

شام تايمز – متابعة

أفادت وسائل إعلام محلية، بمقتل الناطق الرسمي باسم تنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي “أبو خالد الشامي”، بعد استهداف مدفعية الجيش العربي السوري لأحد مقرات “الهيئة” على محور بلدة “ابلين” في “جبل الزاوية” بريف “إدلب” الجنوبي.

وكثف سلاح الجو في الجيش العربي السوري، غاراته على مناطق متفرقة في “جبل الزاوية” جنوب المدينة، ما تسبب بمقتل 3 إرهابيين من تنظيم “هيئة تحرير الشام” اثنان منهما شقيقين، وإصابة 7 آخرين.

وبحسب ما تداولته بعض الصفحات الموالية للتنظيمات الإرهابية، قصفت طائرات حربية للجيش العربي السوري مناطق متفرقة في جبل الزاوية، ليطال أيضاً بلدتي “البارة” و”سفوهن” حيث بلغ عدد الغارات حتى الساعة التاسعة صباحاً، سبع غارات.

بالتزامن مع ذلك، قصفت وحدات من الجيش العربي السوري المتمركزة في محاور ريف اللاذقية صباح الخميس، بالمدفعية الثقيلة قرية “كندة” بريف “إدلب” الغربي.

وعلى وقع الغارات الجوية المكثفة للجيش، تواصل التنظيمات الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، الاقتتال فيما بينها، حيث أفادت مصادر مطلعة، باستمرار الاستنفار بين ما تسمى “فرقة السلطان مراد” الإرهابية من جهة، وما يسمى “جيش الشرقية” الإرهابي من جهة أُخرى، في محيط مشفى “ديرسم” مروراً بشارع “الفيلات” بمدينة “عفرين” بريف حلب الشمالي الغربي، والذي حصد عدداً من القتلى والجرحى من كلا الطرفين.

من جهة أخرى، استهدفت مجموعة مسلحة، مروحية تابعة لـ “التحالف الأمريكي”، أثناء تحليقها في أجواء مدينة “البصيرة” الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد” بريف دير الزور الشرقي، لتلتف المروحية وتطلق النار على مصدر الهجوم من رشاشها الثقيل، ما أدى لاندلاع النيران في أرض مزروعة بمحصول القمح، تزامناً مع وصول نحو 4 مروحيات لمؤازرتها في عملية البحث عن المجموعة التي أطلقت النار، فيما طلبت الميليشيا عبر مكبرات الصوت من الأهالي عدم النوم على أسطح المنازل.

شاهد أيضاً

توأمة الإخوان والصهاينة يترجمها “منصور عباس” بشراكة صريحة

شام تايمز – نوار أمون عقب توقيعه على اتفاق الشراكة مع اليميني الصهيوني المتطرف “نفتالي …

اترك تعليقاً