القوات الأميركية في العراق تدخل حالة الإنذار القصوى بعد هجومَي “بلد” و”فيكتوريا”

شام تايمز – متابعة 

أفاد مصدر أمني عراقي، الخميس، بأن هجوماً صاروخياً استهدف “قاعدة فكتوريا” التي توجد فيها  قوات أميركية في “مطار بغداد الدولي”.

وقال المصدر: “إن هجوماً بصواريخ الكاتيوشا استهدف قاعدة فكتوريا العسكرية في مطار بغداد الدولي”، مضيفاً: “سمعت دوي صافرات الإنذار من القاعدة العسكرية دون معرفة حجم الأضرار”.

وفي سياق متصل، صرح مصدر أمني، بأن الهجوم تم بطائرة مسيّرة مفخّخة، مضيفاً: “تلك التقنية باتت تُستخدم بشكل متزايد ضدّ المصالح الأميركية في العراق”، وفقاً لوكالة “فرانس برس”.

ويقع معسكر “فكتوريا” عند محيط “مطار بغداد” في العاصمة العراقية، وتضم في جزء منها قوات دولية، بينها قوات أميركية، كما توجد فيها قوات عراقية.

إلى ذلك، كشفت خلية الإعلام الأمني في العراق، تفاصيل استهداف “مطار بغداد الدولي”، مؤكدةً أن الهجوم تم بـ3 طائرات مسيرة تم إسقاط واحدة منها.

وقالت “الخلية” في بيان لها: “بعد أن استهدفت جماعة خارجة عن القانون مساء الأربعاء قاعدة بلد الجوية بـ3 صواريخ دون حدوث خسائر بشرية أو مادية، عاودت مرة أخرى في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء واستهدفت مطار بغداد الدولي بـ 3 طائرات مسيرة، تم إسقاط طائرة”.

وأضاف البيان: “القوات الأمنية عازمة على ملاحقة كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المجتمع العراقي، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل”.

وكانت خلية الإعلام الأمني قد أعلنت سقوط ثلاثة صواريخ على قاعدة بلد الجوية، وأكدت في بيان مقتضب، أن ثلاثة صواريخ سقطت على قاعدة بلد الجوية مساء الأربعاء، دون وقوع خسائر بشرية أو مادية، وفقاً لوكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وفي السياق، أكد مصدر أمني عراقي، أن القوات الأميركية في العراق، دخلت حالة الإنذار القصوى بعد الهجومين على قاعدة “بلد” الجوية ومعسكر “فيكتوريا” بمطار بغداد الدولي.

وتتعرض القواعد الجوية العراقية التي تتواجد فيها قوات أميركية بين الحين والأخر لهجمات بطائرات مسيرة وقذائف صاروخية، كان آخرها الهجمات التي استهدفت قاعدة “عين الأسد” غربي العراق، والتي تتواجد فيها قوات أميركية.

 

 

 

شاهد أيضاً

توأمة الإخوان والصهاينة يترجمها “منصور عباس” بشراكة صريحة

شام تايمز – نوار أمون عقب توقيعه على اتفاق الشراكة مع اليميني الصهيوني المتطرف “نفتالي …

اترك تعليقاً