لبنان يناشد المجتمع الدولي إيجاد بدائل لتمويل “محكمة الحريري”

شام تايمز – متابعة 

ناشدت الحكومة اللبنانية، الجمعة،  الأمم المتحدة إيجاد “وسائل بديلة” لتمويل “المحكمة الدولية الخاصة بلبنان” مقرها “لاهاي” بعد إعلان المحكمة الأربعاء أنها “من دون تمويل فوري، لن تتمكن من مواصلة عملها بعد تموز المقبل.

وجاءت مناشدة الحكومة اللبنانية، كأول تعليق رسمي بعد إعلان المحكمة التوقف عن عملها الأربعاء، في وقت صنف البنك الدولي أزمة لبنان الاقتصادية والمالية من بين أشد عشر أزمات، وربما من بين الثلاث الأسوأ في العالم، منذ منتصف القرن التاسع العشر.

وقال رئيس الحكومة المستقيل “حسان دياب” في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”: “بالنظر للتحديات التي تواجه المحكمة الخاصة بلبنان، ومع الأخذ في الاعتبار الأزمات الحادة المستمرة التي يعاني منها لبنان، فإن حكومة لبنان ستكون ممتنة لسيادتكم لاستكشاف الوسائل المختلفة والبديلة لتمويل المحكمة، بشكل عاجل مع مجلس الأمن والدول الأعضاء، لمساعدتها في إنجاز مهمتها”.

واعتبر أن “العواقب الأشد إيلاما” عن توقف عمل المحكمة “تكمن في انعكاس صورة لعدالة مجتزأة وناقصة لدى جميع المطالبين بالعدالة والأشخاص الذين يثقون بسيادة القانون ومنع الإفلات من العدالة”، مشدداً على أن “الصعوبات المالية يجب ألا تعرقل إنجاز عملها حتى النهاية”.

وفي وقت سابق، أفادت المحكمة، في بيان لها، أن الغرفة الأولى أصدرت قراراً ألغت به بدء محاكمة المتهم “سليم عياش، والتي كانت مقررة في 16 حزيران للنظر بقضية تتعلق باعتداءات استهدفت ثلاثة سياسيين لبنانيين بين العامين 2004 و2005.

يشار إلى أنه وخلال جلسة النطق بالحكم في قضية اغتيال “الحريري”، أعلنت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أنه “ليس هناك دليل” على تورط سورية وحزب الله اللبناني في الاغتيال، كما أفادت بـ”عدم كفاية الأدلة” ضد ثلاثة متهمين من أصل أربعة.

 

شاهد أيضاً

تدريبات “إسرائيلية” تحاكي هجمات على منشآت نووية إيرانية

شام تايمز – متابعة  يجري سلاح الجو التابع لكيان الاحتلال الإسرائيلي تدريبات تحاكي هجوماً محتملاً …

اترك تعليقاً