كيف علّق سوريو الخارج على بدء العملية الانتخابية؟

شام تايمز – حسن عيسى

يتوجّه السوريون المقيمون خارج البلاد اليوم، الخميس، إلى المراكز الانتخابية المتواجدة في السفارات السورية في البلدان المتواجدون بها، وذلك لممارسة حقهم الدستوري وانتخاب مرشحهم لرئاسة الجمهورية، في ظل تسهيلاتٍ قدمتها عديد الدول لتلك السفارات، من أجل نجاح العملية الانتخابية.

ويقول “سامر” أحد الشباب السوريين المقيمين في الكويت خلال حديثه لـ “شام تايمز”، إنه توجه صباحاً برفقة مجموعة من الشباب السوريين إلى مبنى السفارة من أجل المشاركة في التصويت، مؤكداً أن العملية الانتخابية هناك تجري بكل أريحية سواءً بالنسبة للسوريين، أو للسلطات الكويتية التي قدمت جميع التسهيلات، وفق تعبيره.

بدوره لفت “حسين” الذي يقيم في روسيا في حديثه لـ “شام تايمز”، إلى أن الجالية السورية في موسكو نظّمت منذ الأمس عملية الاقتراع بالتعاون مع السلطات الروسية، وذلك من أجل فتح المجال أمام جميع السوريين للإدلاء بأصواتهم وانتخاب مرشحهم، مؤكداً أن الوفود قدمت بكثافة لمركز الاقتراح في السفارة، منذ الدقائق الأولى لافتتاحه.

من جهةٍ أخرى أكد “محمد” المقيم في السعودية منذ عدة سنوات خلال حديثه لـ “شام تايمز”، أنه ليس من حق أي دولة أن تمنع أي شخص من انتخاب رئيس بلاده، معتبراً أن أقل ما يمكن أن تقوم به السعودية هو منع السوريين المتواجدين على أراضيها من الانتخاب، باعتبارها على قطيعة مع سورية ولا يوجد فيها أي سفارة أو قنصلية سورية.

وفي تعليقه على عملية الانتخاب، أشار “محمد” إلى أنه في حال استطاع الانتخاب فإنه غير منحاز نحو مرشح معين بل نحو شخص ينهي الأزمة الحالية المتمثلة بالجوع والخوف والعصابات، وأن تكون مصلحة الشعب ضمن أولوياته، واختتم قائلاً.. “أنا مواطن سوري ومن حقي عيش ببلدي بأمان وسلام وتكون أبسط حقوقي مأمنة”.

يذكر أن السفارات السورية في الخارج، بدأت الخميس 20 أيار، بافتتاح صناديق الاقتراع أمام المواطنين السوريين المقيمين في الخارج للمشاركة في الانتخابات الرئاسية لعام 2021، فيما امتنعت عدة دول أبرزها ألمانيا والسعودية وتركيا عن السماح بإجراء تلك الانتخابات على أراضيها.

شاهد أيضاً

“باحث تشيكي”: فوز “الأسد” جاء نتيجة الثقة العالية بنهجه السياسي

شام تايمز – متابعة أكد الباحث العلمي التشيكي “فلاستا هافيلكا” أن إنجاز الاستحقاق الرئاسي وفوز …