“8200” وحدة تجسس على مواقع التواصل الاجتماعي

شام تايمز – متابعة

استهدفت المقاومة الفلسطينية، الأحد، قاعدة تنصت إسرائيلية ضمن عملياتها المستمرة لاستهداف مواقع ومنشآت صهيونية عالية الحساسية والأهمية.

ومن بين الأهداف التي طالتها صواريخ المقاومة، قاعدة التنصت 8200، وذلك رداً على المجزرة البشعة بحق الأطفال والنساء والمدنيين في مدينة غزة، والاعتداء على أهالي الشيخ جراح والمتضامنين معهم، وفق بيان المقاومة.

الوحدة “8200” في كيان الاحتلال الإسرائيلي هي وحدة خاصة تابعة للمخابرات الإسرائيلية مسؤولة عن التجسس وقيادة الحرب الإلكترونية، حيث تتعقب الوحدة الأعداء المحتملين لإسرائيل وتحاول التحكم في الرأي العام على منصات التواصل الاجتماعي.

“يأير كوهين” القائد الأسبق للوحدة “8200” بين عامي 2001 و2005، أوضح أن إسرائيل تضم للوحدة كل من تظهر عليه علامات الذكاء والإبداع مهما كان سنه “بمعدل 8200 مجند سنوياً”، وتقدم لهم التدريب والتأطير اللازم لقيادة الحرب الإلكترونية باستخدام البيانات الشخصية.

وأضاف “كوهين” أن 50% من المعلومات الاستخباراتية الإسرائيلية تأتي عن طريق الوحدة، ولا توجد عملية لا تشارك فيها الوحدة، مشيراً إلى أنهم يجمعون المعلومات من التفاعلات على الصفحات الإسرائيلية الناطقة بالعربية.

ولفت إلى أنهم يستخدمون تلك المعلومات لاستهداف المجتمعات المعادية لإسرائيل بالدعاية الموجهة ولاستغلال نقاط ضعف المجتمع المستهدف لهزيمته نفسياً.

شاهد أيضاً

توأمة الإخوان والصهاينة يترجمها “منصور عباس” بشراكة صريحة

شام تايمز – نوار أمون عقب توقيعه على اتفاق الشراكة مع اليميني الصهيوني المتطرف “نفتالي …

اترك تعليقاً