نفي إيراني أميركي لصحة تقارير بشأن صفقة تبادل سجناء

شام تايمز – متابعة 

نفت إيران، صحة مايشاع حول توصلها لصفقة تبادل للسجناء مع الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سعید خطيب زادة”، الاثنين، على أنه لا صحة لوجود اتفاق بشأن تحرير 7 مليارات من الأموال الإيرانية المجمدة في أميركا، مشدداً على ضرورة الإفراج عن الأموال دفعة واحدة في أي اتفاق.

وقال “زادة”: “لسنا على عجلة لرفع العقوبات، وعودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ينبغي أن تكون قابلة للتحقق”، مضيفاً: “لو كانت واشنطن جاهزة لرفع العقوبات لتمكنا من التوصل إلى اتفاق في فيينا منذ شهر”.

وشدد على أنه لا توجد أي مباحثات قانونية بين إيران وبريطانيا في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن بلاده لن تسمح بأن تتحول مباحثات فيينا إلى مفاوضات استنزافية.

وأوضح “زادة” أن المحادثات، توصلت لصياغة مسودتين حتى الآن، تتعلقان برفع العقوبات والخطوات النووية، مشيراً إلى أن مفاوضات “فيينا” حققت تقدماً ملحوظاً لكنها كانت بطيئةً في بعض المجالات.

من جهتها، نفت “واشنطن” الأحد، تقريراً، أذاعه التلفزيون الرسمي الإيراني، قال إن البلدين توصلا إلى اتفاق لتبادل سجناء في مقابل الإفراج عن سبعة مليارات دولار من أموال النفط الإيرانية المجمدة في دول أخرى، بموجب العقوبات الأميركية على إيران.

وأفادت وكالة “رويترز” بأن التلفزيون الإيراني، قال إن “طهران” ستطلق سراح أربعة أميركيين متهمين بالتجسس مقابل الأفراج عن أربعة إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة، وسبعة مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.

من جانبها، نفت الحكومة الأميركية، التوصل إلى اتفاق، فيما قال مبعوث إيران لدى الأمم المتحدة “مجيد تخت روانجي” إن هذا التقرير لا يمكن تأكيده، مضيفاً أن “طهران” تدعو دائما إلى تبادل جميع السجناء مع “واشنطن”.

ونقل التلفزيون الحكومي، عن مسؤول إيراني لم يذكر اسمه قوله، إن المواطنة البريطانية الإيرانية “نازانين زاغاري راتكليف” سيُطلق سراحها أيضا بمجرد أن تسدد بريطانيا ديوناً على معدات عسكرية مستحقة لطهران.

 

 

شاهد أيضاً

المرشح الرئاسي “محمود مرعي”: أنا معارض أبّاً عن جد ومعتقل سياسي لخمس سنوات!

شام تايمز – متابعة أكد المرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية “محمود أحمد مرعي”، أنه مرشح باسم …

اترك تعليقاً