طهران تؤكد استعدادها للحوار مع السعودية على أي مستوى

شام تايمز – متابعة 

كشفت “طهران” عن استعدادها لأي مستوى من المحادثات مع السعودية، ما سينعكس أثره على دول المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، الاثنين، إن “طهران” مستعدة لإجراء محادثات مع السعودية، على أي مستوى، وسيشهد البلدين بالإضافة إلى دول المنطقة نتيجة هذه المحادثات.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة “سعید خطيب زادة”، الاثنين، أن تغيير اللهجة وتغيير الخطاب السعودي تجاه إيران، سيساعد على تقليل التوترات، مشيراً إلى أن ذلك لن يكون له نتائج عملية عندما لا يؤدي إلى تغيير في السلوك.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن السعودية وإيران اتفقتا على مواصلة محادثاتهما في “بغداد” في أيار، حيث أكدت المملكة أنها “ستغتنم أي فرصة” لتعزيز السلام.

وقالت الصحيفة الأميركية، في تقرير نشرته السبت، إن مسؤولين إيرانيين اثنين وآخرين عراقيين، أكدوا لها أن المحادثات شارك فيها مدير الاستخبارات السعودية “خالد الحميدان” ونائب سكرتير المجلس الأعلى للأمن الإيراني “سعيد عرافاني”.

من جهته، أكد النائب الأول للرئيس الإيراني “إسحاق جهانغیري” رغبة بلاده في التوصل إلى تفاهم مع السعودية “بشكل عاجل”، داعياً المملكة لوقف إجراءاتها الهدامة.

وقال “جهانغیري”: “نرغب في التوصل بشكل عاجل إلى تفاهم مع السعودية، لكن عليها إيقاف إجراءاتها الهدامة في المنطقة”، مضيفاً أن “إيران لها دور كبير وهام في حل الملفات الإقليمية ولابد من احترام هذا الدور”.

وكان ولي العهد السعودي، قد صرح خلال مقابلة متلفزة بُثت الثلاثاء، على وسائل الإعلام الرسمية السعودية، ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك أي عمل جار على تسوية القضايا العالقة بين الطرفين بالقول: “أخيرا إيران دولة جارة، نريد أن تكون لدينا علاقة طيبة ومميزة مع إيران”.

وتابع قائلاً: “لا نريد أن يكون وضع إيران صعبا، بالعكس نريد إيران مزدهرة، لدينا مصالح فيها ولديها مصالح في السعودية لدفع العالم والمنطقة للازدهار”.

وتكهنت تقارير وسائل إعلام، أن “بغداد” استضافت في نيسان، محادثات مباشرة بين وفدين من السعودية وإيران حول تسوية الخلافات، من بينها الملف اليمني واللبناني.

 

شاهد أيضاً

في يومها السادس.. صورايخ المقاومة تنشر الرعب داخل الاحتلال

شام تايمز – متابعة يواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءته على الأراضي الفلسطينية،  مجدداً قصفه لإهداف مدنية …

اترك تعليقاً