“الجبعة”.. قرية فلسطينية صامدة بوجه الاحتلال الإسرائيلي

شام تايمز – متابعة 

تقع قرية “الجبعة” الفلسطينية، على بعد 15 كم من مدينة “بيت لحم” بالضفة الغربية المحتلة، وهي على الحدود مع ما يسمى “بالخط الأخضر” الذي يفصل الضفة عن الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

تعيش القرية التي تكاد أن تكون منسية، فالحياة بسيطة فيها وتفتقر لكافة مقومات العيش، بينما يكسر الاحتلال أضلاعها الحيوية، ويضيق الخناق عليها، حد أنها باتت محاصرة من كافة الجوانب.

ولدى القرية مدخل وحيد، محفوف بالمخاطر بعد أن أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المدخل الرئيسي الذي يربطها مع قرى مدينة الخليل عام 2000، الأمر الذي يجبر أهالي القرية إلى عبور الشارع الاستيطاني المؤدي إلى مفترق مستوطنات “غوش عتسيون” جنوبي بيت لحم، والذي يطلق عليه الفلسطينيون مفترق “الموت”.

ويقول سكان القرية، إن القرية تفتقر للماء، نحن اليوم نعيش في هذه القرية التي تعاني من مشاكل أخرى كثيرة، كأننا نعيش في العصر الحجري، فالماء مقطوع، والطرق إلى القرية مغلقة بفعل الاحتلال.

وأشار سكان القرية، إلى أن الذين يعيشون في المناطق المرتفعة التي تصل إليها المياه بشكل خفيف، يضطرون إلى التعبئة من مسجد “الهدى”، الذي تصله بعض المياه، ما دفع الناس للتوجه إليه.

ويحاول الاحتلال، الضغط على سكان “الجبعة”، في محاولة لتهجيرهم منها، كونها شوكة في حلق المستوطنين حولها، حيث يمنعهم الاحتلال من البناء فيها وترميم منازلهم، وبدأ بتقليص المياه عنها إلى حد قطعها لفترة ليست قصيرة.

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

قرية السموعي

السموعي قرية فلسطينية تبعد 4 كيلومتر غرب مدينة صفد. تقع القرية على السفح الشرقي لجبل …

اترك تعليقاً