الخارجية السورية ترد على تصريحات الاتحاد الأوروبي

وزارة الخارجية السورية

شام تايمز – متابعة

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها، الأربعاء، رداً على تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي أن مؤسسة الاتحاد الأوروبي بسياساته المطبقة ماهي إلا استمرار للاستعمار بشكل حديث، وما قدمه الاتحاد لسورية لم يكن في يوم من الأيام منحاً أو عطاءات، بل كان قروضاً تسدد دورياً من أموال الشعب السوري.

وأضافت الوزارة أن كل العلاقات السورية الأوروبية القديمة التي كانت تبدو ظاهرياً أنها جيدة لم تتمكن من تقديم ذرة فائدة لسورية، مشيرةً إلى أن سورية تشدّد على أنه رغم خطورة ما تقوم به مؤسسة الاتحاد الأوروبي فإنها تؤكد على التمييز بين ما تقوم به هذه المؤسسة وبين بعض الدول المنضوية تحتها، فهناك دول أوروبية عديدة اتخذت مواقف موضوعية تجاه ما يجري في سورية.

وأوضحت أن جميع المنشآت في سورية التي تعاقدت مع الاتحاد الأوروبي قبل الحرب في مجال الكهرباء والصحة توقفت بسبب حصار الاتحاد وعقوباته على سورية، وأثرت سلباً على المواطن السوري وأدت إلى ارتفاع نسبة الوفيات.

ولفت بيان الوزارة إلى أن مؤسسة الاتحاد الأوروبي رحلت عن سورية كما رحل الاستعمار، ولن تعود تحت أي مسمى، لا عملية سياسية ترضيهم ولا انتخابات تحقق أحلامهم، وإذا كان هناك من شروط توضع فإن سورية من تضعها وهو شرط وحيد ملزم لأي جهة كانت وهو العودة إلى سورية من بوابة السيادة والمصالح السورية حصراً، مؤكدةً أنه بالنسبة لسورية سياسية الاتحاد الأوروبي وسياسة “داعش” وجهان لعملة واحدة وهي العملة الأمريكية.

وكان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية “جوزيب بوريل” قال في كلمة خلال الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي لمناقشة الأزمة العسكرية السياسية المستمرة في سورية منذ 2011 : إنه “علينا الاستمرار في ممارسة الضغط، ولن يتم التطبيع ورفع العقوبات ودعم إعادة الإعمار قبل بدء الانتقال السياسي، هذا هو ما سيكون مفاداً لرسالة مؤتمر بروكسل”، بحسب زعمه.

شاهد أيضاً

نصر الله يحذر “إسرائيل” من التصرف بالمنطقة المتنازع عليها مع لبنان

شام تايمز – متابعة  أكد الأمين العام لـ”حزب الله” في لبنان “حسن نصر الله” الجمعة، …

اترك تعليقاً