“محمد البوطي” بداياته السياسية..

يمثل محمد سعيد رمضان البوطي التوجه المحافظ لمذاهب أهل “السنة الأربعة” وعقيدة أهل السنة وفق منهج الأشاعرة، وقد عُدَّ أهم من دافع عن عقيدتهم في وجه الآراء السلفية، وألَّف في الموضوع كتابا عنوانه “السلفية مرحلة زمنية مباركة وليست مذهباً إسلامياً”.
بالموازاة مع ذلك، اهتم بالبحث في موضوع العقائد والفلسفات المادية التي كتب عنها مؤلفات عدة من بينها “أوروبا من التقنية إلى الروحانية، مشكلة الجسر المقطوع”.

ربطت البوطي علاقة قوية مع الدولة السورية منذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد خاصة في بداية التسعينيات، وتكرر ظهور الرجل حينها في وسائل الإعلام السورية الرسمية، ثم تعززت هذه العلاقة في عهد السيد الرئيس بشار الأسد.

كان الراحل البوطي من معارضي استعمال العنف للتغيير، وقد سبّب ظهور كتابه “الجهاد في الإسلام” عام ١٩٩٣ في إعادة الجدل القائم بينه وبين بعض التيارات السياسية الإسلامية.

شاهد أيضاً

“محمد البوطي” مولده ونشأته..

ولد محمد سعيد رمضان البوطي عام 1929، في قرية “جليكا” التابعة لجزيرة ابن عمر المعروفة …

اترك تعليقاً